هوية  الكتاب
 

 اسم   الكتاب   : الوثائق   الرسمية   لثورة   الإمام   الحسين    (عليه السلام)    
 المؤلف  : السيد  عبدالكريم  الحسيني  القزويني     
 سنة  الطبع  : 1424 هـ ـ 2004 م      
 الطبعة  : السادسة    مزيدة  ومنقحة   
 الناشر  : دار  الغدير     
 الكمية  : 5000     
 السعر  : 550     
 شابك  : 8 ـ   03 ـ   8485 ـ   964     
 عنوان المؤلّف  : www.qazvini.org     
 


جميع  الحقوق  محفوظة  للمؤلف

 




بِسْمِ  اللهِ  الرَّحْمنِ  الرَّحِيمِ
( وَلا  تَقُولُوا  لِمَنْ  يُقْتَلُ  فِي  سَبِيلِ  اللهِ  أَمْواتٌ  بَلْ أَحْياءٌ  وَلكِنْ  لا  تَشْعُرُونَ  *  وَلَنَبْـلُـوَنَّكُمْ  بِشَيْء مِـنَ  الْخَـوْفِ  وَالْجُوعِ  وَنَقْص  مِنَ  الاَْمْوالِ وَالاَْنْفُسِ  وَالثَّمَراتِ  وَبَشِّرِ  الصَّابِرِينَ  *  الَّذِينَ إِذا  أَصابَتْهُمْ  مُصِيبَةٌ  قالُوا  إِنَّا  للهِ  وَإِنَّا  إِلَيْهِ راجِعُونَ  *  أُولئِكَ  عَلَيْهِمْ  صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْوَرَحْمَةٌوَأُولئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ )
سورة  البقرة  ( 2 ) :  154 ـ   157  . قرآن  كريم       

الاهــــــداء
اليك  يا  أبا  عبدالله
اهديك  يا  مولاي  الطبعة  السادسة  من  كتابي  هذا  ،  لأنّك  أوّل  الثائرين  من أجل  الاسلام  ورسالته  وتطبيق  حكومته  ونشر  معالمه  والى  جميع  الشهداء الذين  ثاروا  من  أجل  هدفك  وخطى  هديك  وشهادتك  في  كل  زمان  ومكان  ، ولاسيما  شهداء  الحوزة  العلمية من مراجع العلم وطلابه وابنائنا المؤمنين الذين  قتلوا  ظلماً  وعدواناً  وعلى  رأسهم  المرجع  الشهيد  السيد  محمّد  باقر الصدر  .
مولاي    .  .  راجياً  بذلك  شفاعة  جدك  وابيك  وامك  واخيك  وشفاعتك وشفاعة  بنيك  الأئمة  الطاهرين  ،  لي  ولزوجتى  العلوية  الشهيدة  ولوالديّ اللذين  علماني  مودتكم  والسير  على  نهجكم  أهل  البيت  الذي  فرضه  الله بقرآنه  :  ( قُلْ  لا  أَسْئَلُكُمْ  عَلَيْهِ  أَجْراً  إِلاّ  الْمَوَدَّةَ  فِي  الْقُرْبى )  .
وطابت  شفاه  من  قال  :
لا عذب الله امي إنّها شربت***حب الوصي وغذتنيه باللبن
وكان  لي  والد يهوى أبا حسن***فصرت من ذي وذا أهوى أبا حسن
سيدي     .   .  أبا  الشهداء!  إنّا  بحبكم  غُذينا  ،  وبطينتكم  عُجّنا  ،  وعلى  دربكم مشينا  ،  وبنهجكم  سرنا  .  فامنُن  علينا  بحفظ  أوطاننا  ،  ومرجعنا  الصامد  الصابر  المجاهد حفيدك  ونائبك  الإمام  السيد  السيستاني  ،  واحرسه من عاديات الزمن الداخلية والخارجية ، واجعله سنداً للاسلام  وذخراً  للمسلمين  .

فتقبل  يا  سيدي  من  ولدك
1  ذي  الحجة  الحرام  1424





مقدّمة  الطبعة  الرابعة والسادسة

حمداً  لك  يا  ربّ  على  ما  أنعمت  علينا  بالإسلام  ديناً  ،  وبمحمّد  (صلى الله عليه وآله)نبياً  وهادياً  ،  وبآله  أئمة  وسادة  وقادة  .

قارئي  العزيز  :
الكتاب  الذي  بين  يديك  ( الوثائق  الرسمية  لثورة  الإمام  الحسين )  ، فكرة  سنحت  لي  في  أيام  محرم  من  سنة  1391  هـ  ،  وهي  أيام  ذكرى استشهاده  (عليه السلام)  ،  فاحببت  أن  اكتب  بحثاً  عن  أبي  الضيم  ،  سبط  الرسول  الأعظم وريحانته  ،  وحبيب  قلبه  ،  فعزمت  على  الأمر    بعد  التوكل  على  الله    وأخذت أبحث  في  بطون  كتب  التواريخ  ،  واسجل  ما  يتعلق  بثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ، وثيقة  إثر  وثيقة  ،  وبينما  كنت  ادوّن  تلك  الوثائق  ،  كانت  دموعي  تسبق  قلمي حين  يكتب  حروف  كلماتها  ،  لِما  في  ذلك  من  المصائب  والمحن  والآلام  التي حلّت  بالسبط  الشهيد  وعترته  وأصحابه  .
وفي  ليلة  من  تلكم  الليالي  التي  كنت  مشغولا  بتسطير  الوثائق  دبّ النعاس  الى  جفوني  فغلبني  النوم  ،  إذ  أرى  نفسي  في  عالم  الرؤيا  وكأنّ  الكتاب قد  طبع  ،  وأنا  أهدي  نسخة  منه  للإمام  الحسين  الشهيد  (عليه السلام)  في  حين  أن الكتاب  لم  يزل  في  مرحلة  التأليف  .
وحين  أفقت  من  النوم  انتابتني  فرحة  ممزوجة  بالبكاء  في  نفس الوقت  ، لمّا  قد  علمت  أنّه  قد  يكون  موضع  قبول  ورضى  الله  تعالى  ورسوله  والسبط العظيم  ،  فزادتني  هذه  الرؤيا  عزماً  على  اكمال  تأليفه  وكتابة  وثائقه  ،  ومن  ثم طبعه  فوراً  في  العراق  في  تلك  السنة  ،  وهي  الطبعة  الاولى  .
وبعد  إكمال  تأليفه  ،  حيث  طبع  الكتاب  ولم  يوزع  للمكتبات  بعد  ، أخذت نسخةً  منه  وذهبت  بها  الى  كربلاء المقدسة  ، لحرم  ريحانة  رسول  الله  ، مخاطباً  إياه  أن  يتقبل  هذه  الهدية  ،  وقد  تم  تسجيلها  في  مكتبة  حرمه  الشريف  .
فكانت  هذه  الرؤيا  السلوة  والمحفز  لي  على  إكمال  هذا  الجهد المتواضع  الذي  قمت  به  ;  لأنّه  سيكون    إن  شاء  الله    شفيع  لي  في  ذلك  اليوم الذي  ( لا  يَنْفَعُ  مالٌ  وَلا  بَنُونَ  إِلاّ  مَنْ  أَتَى  اللهَ  بِقَلْب  سَلِيم )  .
وقد  طبع  الكتاب  طبعات  عديدة  وهي  :
الطبعة  الاولى  :  في  العراق  سنة  1391  ه…  .
الطبعة  الثانية  :  في  بيروت  سنة  1980  م  .
الطبعة  الثالثة  :  في  مدينة  قم  المقدسة  سنة  1404  ه…  .
الطبعة  الرابعة  :  وهي  التي  بين  يديك  ،  وتمتاز    عن  طبعاته  السابقة    بإضافة 14  وثيقة  تتعلق  بثورة  الإمام  الحسين (عليه السلام) ومخاطباته  لمعاوية  مع  زيادة  تعليقات جديدة  وطباعة  انيقة . ثم أيضاً طبعت الطبعة الخامسة والسادسة  .
نسأل  الله  العلي  القدير  أن  يسدد  خطانا  ،  وأن  يثبت  أقدامنا  على  صراطه المستقيم  ،  وأقول  :  « رب  واجعلني  ممّن  تنتصر  به  لدينك  ولا  تستبدل  بي غيري »

عبدالكريم  الحسيني  القزويني





تقــديم

الحمد  لله  رب  العالمين  ،  والصلاة  والسلام  على  سيد  المرسلين  محمّد وآله  الأئمة  الأطهار  المجاهدين  .

قارئي  العزيز  :
بين  يديك  القسم  الأوّل  من  هذا  الكتاب  الذي  يضم  بين  دفتيه  جميع الوثائق  الرسمية  التي  تتعلق  بثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  من  الكتب  والخطب والبيانات  ،  التي  ترتبط  بهذه  الثورة  ،  أسواء  كانت  صادرة  عن  الحسين  (عليه السلام)  أو أصحابه  ،  أو  عن  المسؤولين  في  الحكم  آنذاك  ،  منذ  أن  أعلن  ثورته  في  المدينة  إلى  يوم  مصرعه  في  كربلاء  .
وقد  بذلت  جهد  امكاني  في  ضبطها  وتنظيمها  ،  مع  المحافظة  على الترتيب  الزمني  لهذه  الرسائل  والخطب  والبيانات  ،  وقد  عشت  بعض  أيامي مواكباً  لهذه  الوثائق  بين  الكتب  والمصادر  التاريخية  ;  لأدقّق  في  حرفيتها ونصها  وزمنها  ،  وقد  وفقت  إلى  حد  ما  في  ضبطها  النصّي  والزمني  .
وهي ـ بحسب  اعتقادي ـ أوّل  محاولة  دراسية  في  بابها  ،  يستفيد  منها  : الثائر  ،  والفدائي  ،  والكاتب  ،  والأديب  ،  والخطيب  ،  والناقد  الاجتماعي  ;  لأنّها تعطي  صوراً  ونماذج  عن  الذهنية  والعقلية  التي  عاشت  وعاصرت  فترة  الثورة المقدسة  .

أخي  القارئ  :
إنّ  فكرة  جمع  هذه  الوثائق  ما  هي  إلاّ  فكرة  طارئة  ،  حدثت  في  أيام ذكرى  ثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  من  شهر  محرم  من  هذه  السنة  ( 1391ه… )  ، حيث  أحببت  أن  أُلمّ  ببعض  خطبه  (عليه السلام)  ،  فراجعت  بعض  المصادر  ،  وإذا  أنا أمام  ثروة  كبيرة  تتعلق  بالثورة  الحسينية  ،  ففكرت  في  جمعها  ونشرها  في كتاب  مختصر()  ;  لتستفيد  الأمة  من  تراثها  ويطلع  الرأي  العام  عليها  ،  ونحقق بذلك  الأهداف  التالية  :
1  ـ  اطلاع  الأمة  على  بعض  معالم  دينها  وعقيدتها  ;  لما  في  هذه  الوثائق من  الحقائق  الدينية  ،  التي  لابد  للأمة  من  الاطلاع  عليها  وفهمها  .
2  ـ  اطلاع  الأمة  على  التراث  الأدبي  واللغوي  لرجالها  الثائرين  ،  والذي يتجلى  في  خطب  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ورسائله  بشكل  خاص  .
3  ـ  التركيز  على  الوعي  الحسيني  في  النفوس  .  وعياً  كاملا  بخطوطه وأبعاده  ;  حتى  يكون  واضحاً  لدى  الجميع  ،  ماذا  أراد  الحسين  (عليه السلام)  من  ثورته؟ وما  هي  الغاية  منها؟
4  ـ  الاستفادة  من  التضحيات  والقرابين  ،  التي  قدمها  أبوالشهداء  ظهيرة يوم  العاشر  من  محرم  ،  في  سبيل  رسالته  وعقيدته  ;  لنستمد  من  تضحياته جذوة  تنير  لنا  الدرب  ،  في  المحافظة  على  ديننا  وتحرير  بلادنا  من  رجس الصهيونية  والاستكبار  العالمي  ،  ولنصمد  في  وجه  تيارتها  وأفكارها  ،  كما صمد  (عليه السلام)  هو  والصفوة  الطاهرة  من  أصحابه  ،  في  وجه  ذلك  الزخم  العسكري الهائل  من  أجل  دينه  ومقدساته  .
فأقدم  هدف  أبي  عبدالله  « من  جديد  إلى  ضمائر  فريق  كبير  من  بني الانسانية  ;  لعلهم  يقدمون  رسالته  خطوة  واحدة  أو  خطوات  ،  في  سبيل  اليقين والعمل  الخالص  لوجه  الحق  والكمال()  .
وأخيراً  فإني  حاولت  أن  اتبسط  ،  وابتعد  عن  مجال  الخيال  الأدبي والترف  اللفظي  في  هذا  الكتاب  ;  من  أجل  أن  يقرأه  ويفهمه  الجميع  ;  ليكون موضعاً  للعناية  والدراسة  .

وختاماً  :
وكلي  أمل  يا  سيدي  ويا  مولاي  ،  يا  أبا  الشهداء  ،  أن  تكون  هذه الوريقات  موضع  قبول  عندك  ;  حتى  تكون  شفيعاً  لي  ولوالدي  عند  جدك رسول  الله  محمّد   (صلى الله عليه وآله)  يوم  القيامة  ;  حتى  ننضوي  تحت  لوائه  ،  يوم  لا  لواء  إلاّ لواءه  ( يَومَ  لا  يَنْفَعُ  مالٌ  وَلا  بَنُونَ  إِلاّ  مَنْ  أَتَى  اللهَ  بِقَلْب  سَلِيم )()  .

عبدالكريم  الحسيني  القزويني










عرض وتمهيد





عرض  وتمهيد

ثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  هي  من  أهم  الثورات  ،  التي  شغلت  فكر الانسانية  وأخذت  مجالا  كبيراً  من  التاريخ  الاسلامي  ;  لأنها  حدث  غير  عادي ومهم  جداً  .
فكان  لابدّ  للمؤرخ    مهما  كانت  ميوله  ومعتقداته    أن  يشير  إليها  بايجاز أو  باسهاب  ;  وذلك ـ   طبعاً ـ   من  وجهة  نظره  الخاصة  ،  وحسب  سعة  اطلاعه الفكري  وضيقه  .
ولو  نظرنا  الى  جلّ  من  أرخ  لثورة  الحسين  (عليه السلام)  ،  لرأيناه  يتصاغر  أمام عظمتها  وواقعيتها  ،  إلاّ  نفراً  يسيراً  ممّن  أُشبعت  نفوسهم  ببغض  آل  البيت  (عليهم السلام)  ،  واستميلت  ضمائُرهم  بالمال  أو  الجاه  .
والذي  عليه  آراء  الأمة    منذ  ثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  حتى  يومنا  هذا  أنها  الثورة  الحقيقية  التي  قدمت  للاسلام  القرابين  والضحايا  من  آل  الرسول  (صلى الله عليه وآله)  ،  فأعادت  اليه  هيبته  المنهارة  كرامته  المفقودة  ،  وذلك  بسبب تلاعب  المتسلطين  آنذاك  بمقدساته  وأحكامه  .

ثورة  الإمام  الحسين  ومعطياتها
إن  الزخم  العطائي  لثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  عطاء  مستمر  ودائم  ،  على مختلف  العصور  والدهور  والأجيال  ،  فهي  بمثابة  المشعل  الذي  ينير  الدرب للثائرين  ،  في  سبيل  رسالة  الحق  ،  الرسالة  الإسلامية  الخالدة  .  وفي  نفس  الوقت تحرق  الهياكل  الوهمية  المزيفة  التي  بنت  دعائهما  على  عروش  وكراسي  من الشمع  ،  سرعان  ما  تذوب  بحرارة  الثورة  الحسينية  المقدسة  .
وهذا  العطاء  الدائم  المستمر  للثورة  ،  طالما  غذّى  الغصون  الاسلامية  ; حتى  نمت  وترعرعت  ببركة  ثورة  أبي  الشهداء  الحسين  الخالد  .  فهي  كانت  ولا  تزال  وستكون    نبراساً  لكل  انسان  معذب  ومضطهد  على  وجه  هذه الأرض  ،  وهي  الأمل  المنشود  لكل  الناس  الخيرين  ،  الذين  يدافعون  عن  حقهم في  العيش  بسلام  وأمان  .
فهذه  القرون  تأتي  وتذوب  قرناً  بعد  قرن  ،  كما  تذوب  حبة  الملح  في المحيط  .  وهذا  الحسين  اسمه  باق  في  القلوب  وفي  الأفكار  والضمائر  ،  فهو أكبر  من  القرون  وأكبر  من  الزمن  ;  لأنّه  عاش  لله  ،  وجاهد  في  سبيله  ،  وقتل  في رضوانه  .  فهو  مع  الله  والله  معه  ،  ومن  كان  الله  معه  فهو  باق  .  وإن  ثورة  الإمام الحسين (عليه السلام) قد  تمخضت  وكشفت  عن  جانبين  مهمين  هما  :

1  ـ  الجانب  العاطفي  للثورة
وهي  الثورة  الوحيدة  في  العالم  ،  التي  لو  تسنّى  لكل  فرد    مهما  كان معتقده  وفكرته    أن  يقرأ  مسرحيتها  بكل  أبعادها  وتفاصيلها  ،  لما  تمكّن  من  أن  يملك  دمعته  وعبرته  .  وكما  هو  المعروف  الآن  في  البلاد  غير  الإسلامية  كالهند  وبعض  الدول  في  أفريقيا    حيث  يقرأ  بعض  أبنائها  ملحمة  واقعة  الطف  في  كربلاء  ،  فإنهم  لا  يملكون  إلاّ  أن  يجهشوا  بالبكاء  ،  وقد  يؤدي  أحياناً الى  ضرب  الصدور  لا  شعورياً  ;  لأنها  مأساة  أليمة  تتصدع  القلوب  لهولها ومصابها  .
وذلك  كما  وصفها  المؤرخ  الانكليزي  الشهير  ]جيبون [بقوله  :  « إن  مأساة الحسين  المروّعة  ،  بالرغم  من  تقادم  عهدها  ،  وتباين  موطنها  ،  لابدّ  أن  تثير العطف  والحنان  في  نفس  أقل  القرّاء  إحساساً  وأقساهم  قلباً »()  .
وأكثر  من  هذا  ،  إنه  قد  روي  :  إنّ  الذين  قاتلوا  رجال  الثورة  لم  يملكوا أنفسهم  من  البكاء  ،  فهذا  ( عمر  بن  سعد )  قائد  الجيش  الأموي  في  كربلاء  ، يبكي عندما نادته زينب بنت علي (عليها السلام) قائلة له : « يابن سعد!  أيقتل  أبو  عبدالله  وأنت  تنظر  إليه »؟  فصرف  وجهه  عنها  ودموعه  تسيل  على  لحيته()  .
وقيل  أيضاً  :  إنّ  الأعداء  بعد  قتل  الحسين  (عليه السلام)  ،  هجموا  على  عياله يسلبونهم  وهم  يبكون  .  فجاء  رجل  إلى  فاطمة  بنت  الحسين  وأراد  سلبها  وهو يبكي  ،  فقالت  له  :  لماذا  تسلبني  إذن؟  فقال  لها  :  أخاف  أن  يأخذه  غيري()  .
وكيف  لا  تكون  كذلك  ،  وهي  المأساة  التي  أدمت  قلب  الإنسانية  ، وأقرحت  جفونها  ،  تألّماً  وتأثّراً  ;  لأنّ  فيها  قتل  الشيخ  الطاعن  في  السنّ  ،  الذي جاوز  السبعين  ،  وقتل  فيها  الكهل  ،  وهم  الغالبية  من  أصحاب  الحسين  .  وفيها الفتي  الذي  جاوز  الحلم  أو  لمّا  ،  من  بني  هاشم  وأقمارهم  ،  وفتيان  أصحابهم  . وفيها  الطفل  الرضيع  والمرأة  العجوز  .  وفيها  التمثيل  بأجساد  الشهداء  ،  ورضّها بحوافر  الخيل  ،  وقطع  رؤوسها  .  وحرمان  النساء  والأطفال  من  الماء  ،  ونهب الخيام  وحرقها  .  وسَوْق  بنات  رسول  الله  سبايا  من  بلد  إلى  بلد  ،  يتصفح وجوههن  القريب  والبعيد  .  .  .  وإلى  ما  هنالك  من  المآسي  والآلام  التي  حلّت بشهداء  هذه  الثورة  .

2  ـ  الجانب  العقائدي  للثورة
إذا  أردنا  دراسة  هذا  الجانب  ،  فلم  نعرف  أنّ  ثورة  في  التاريخ  عرفت بعقائديتها  بهذا  اللون  من  الاعتقاد  ،  والتفاني  من  أجله  ،  كثورة  الحسين  (عليه السلام)  .
والانسان  لا  يمكن  له  أن  يعرف  المستوى  العقائدي  لثورة  من  الثورات  ، إلاّ  أن  يدرس  النصوص  والوثائق  لقادة  هذه  الثورات  وأنصارها  .
وثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  بلغت  في  عقائديتها  الذروة  العليا  في  الوعي والعمق  ،  لدى  قائدها  واتباعه  وأنصاره  .  فهي  لم  تختلف  وعياً  في  جميع أدوراها  ،  منذ  أن  أعلنت  حتى  آخر  نفس  من  حياة  رجالها  ،  على  مختلف المستويات  الثقافية  والإدراكية  لرجالها  .
فهذا  الشيخ  الكبير  يحمل  نفس  الوعي  للثورة  الحسينية  ،  الذي  يحمله الكهل  والفتى  ،  وحتى  الذي  لم  يبلغ  الحلم  ،  يحمل  نفس  الروح  لدى  رجالها وأبطالها  .
فلو  تصفّحنا  الوثائق  الاولى  لقائد  هذه  الثورة  الحسين  (عليه السلام)  ،  لرأيناها تحمل  نفس  روح  الوثائق  التي  قالها  الحسين  (عليه السلام)  في  آخر  حياته  فهي  :
أ  ـ  الثورة  على  حكم  يزيد  بن  معاوية
ب  ـ  إقامة  الشريعة  الإسلامية  وتطبيقها  مقام  المخالفات  التي  أشاعها الحاكم  آنذاك  .  فثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  هدفت  في  قيامها  هذين  الخطين  :
تغيير  الجهاز  الحاكم  ،  وتطبيق  الشريعة  الإسلامية  .

أ  ـ  تغيير  الجهاز  الحاكم
فالإمام  الحسين  لم  يقصد  من  ثورته  على  الحكم  تغيير  يزيد  بالذات  ; لأنه  هو  يزيد  بن  معاوية  بن  أبي  سفيان  الأموي  ،  فتكون  ثورته  ثورة  قبلية    كما يصورها  البعض    ويعتقد  بأنّ  الخصومة  بين  الهاشميين  والأمويين  ،  كانت مستمرة  منذ  قرون  قبل  الإسلام  وبعده  ،  ولهذا  خرج  الحسين  (عليه السلام)  على  يزيد  . بل  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  علل  ثورته  على  حكم  يزيد  في  بعض  خطبه  وبياناته  .
ويتضح  ذلك  جلياً  ممّا  جاء  في  الوثيقة  ،  التي  خطبها  الحسين  (عليه السلام)  أمام أول  كتيبة  للجيش  الأموي  :
« أيها  الناس!  إني  سمعت  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  قال  :  من  رأى  سلطاناً جائراً  ،  مستحلا  لحرام  الله  ،  ناكثاً  لعهده  ،  مخالفاً  لسنة  رسوله  ،  يعمل  في عباد  الله  بالإثم  والعدوان  ،  فلم  يغيّر  ما  عليه  بفعل  ولا  قول  ،  كان  حقاً  على الله  أن  يدخله  مدخله »()  .
حيث  علّل  (عليه السلام)  خروجه  على  سلطان  يزيد  ;  لأنّه  سلطان  جائر  ،  يحكم الناس  بالإثم  والعدوان  ،  وذلك  مخالف  للشريعة  الإسلامية  ،  ولسنّة  النبي محمّد  (صلى الله عليه وآله)  ،  فلهذا  خرج  عليه  .
صحيح  أنّ  هناك  بعض  الوثائق  تصرّح  باسم  يزيد  ،  كما  في  وثيقة  رقم ( 12 )  الوثيقة  التي  قالها  لما  طلب  منه  والي  يزيد  على  المدينة  مبايعة  يزيد  ، فأجابه  (عليه السلام)  :  « أيها  الأمير!  إنّا  أهل  بيت  النبوة »  إلى  قوله  :  « ويزيد  رجل فاسق  ،  شارب  للخمر  ،  قاتل  النفس  المحترمة  ،  معلن  للفسق  ،  ومثلي  لا  يبايع  مثله »()  .
فهكذا  نجد  الإمام  (عليه السلام)  يعلل  ثورته  على  يزيد  ;  لأنّه  رجل  فاسق  ،  شارب  للخمر  ،  قاتل  النفس  المحترمة  ،  معلن  للفسق  .  وهذه  الصفات  لا  تتفق مع  شروط  الخلافة  ،  فلهذا  أعلن  الحسين  (عليه السلام)  ثورته  على  حكمه  .  فثورته ليست  ثورة  قبلية  ولا  عنصرية  ،  كما  يتوهم  البعض  .

ب  ـ  تطبيق  الشريعة  الإسلامية
وهذا  هو  من  أهم  أهداف  الحسين (عليه السلام) ،  من  ثورته  على  الحكم  ،  حيث عرض  نفسه  وأهل  بيته  وأصحابه  ،  للقتل  والسلب  والنهب  ،  من  أجل  هذا الهدف  المقدس  .
فالحسين  لم  تكن  غايته  الرئيسية  من  خروجه  ،  تَسلُّم  زمام  الحكم فحسب  ،  بل  إنما  هو  يعتبِر  الاستيلاء  على  الحكم  وسيلة  لتطبيق  أحكام الشريعة  ،  لا  غاية  بذاتها  .
ولا  أيضاً  بدافع  العامل  الاقتصادي    كما  يذهب  اليه  البعض    من  أنها نتيجة  لظروف  اقتصادية  معينة  ،  دفعت  بالحسين  الى  ثورته  .
وليس  أيضاً  بصحيح  ما  يقوله  البعض  :  من  أنّها  نتيجة  مرحلة  زمنية اقتضتها  التطورات  التاريخية  آنذاك  ،  بل  الدافع  الرئيسي  الوحيد  للإمام الحسين (عليه السلام) ،  هو  تطبيق  الشريعة  الاسلامية  والمحافظة  عليها  ،  وإن  أدى  ذلك  الى سفك  دمه  .
ويسند  قولنا  هذا  ،  ما  جاء  في  بعض  نصوص  خطبه  ورسائله  مثل  :
1  ـ  « ألا  وإنّ  هؤلاء  قد  لزموا  طاعة  الشيطان  ،  وتركوا  طاعة  الرحمان  ،  وأظهروا  الفساد  ،  وعطلوا  الحدود  ،  واستأثروا  بالفيء  ،  وأحلّوا حرام  الله  ،  وحرموا  حلاله »()  .
2  ـ  « وقد  بعثت  إليكم  بهذا  الكتاب  ،  وأنا  أدعوكم  الى  كتاب  الله وسنّة  نبيه  ،  فإنّ  السنّة  قد  أُميتت  ،  والبدعة  قد  أُحييت »()  .
3  ـ  « ألا  ترون  الى  الحق  لا  يُعمل  به  ،  والى  الباطل  لا  يُتناهى عنه »()  .
4  ـ  « وإني  لم  أخرج  أشراً  ولا  بطراً  ولا  مفسداً  ولا  ظالماً  ،  وإنّما خرجت  لطلب  الإصلاح  في  أمّة  جدي  (صلى الله عليه وآله)  ،  أريد  أن  آمر  بالمعروف  ، وأنهى  عن  المنكر  ،  وأسير  بسيرة  جدي  وأبي »()  .
فإنّ  هذه  المقتطفات  من  خطب  ورسائل  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  لهي نصوص  صريحة  واضحة  ،  لا  شبهة  ولا  غموض  فيها  ;  لبيان  غرضه وهدفه  (عليه السلام)  .
فإنها  جميعاً  تدل  على  أنّ  الحكم  القائم  آنذاك  ،  كان  يعمل  بكل  قواه  ، على  تقويض  الشريعة  الاسلامية  من  جذورها  ،  بإشاعة  المنكر  والباطل  ، ومخالفة  الكتاب  والسنة  « فإنّ  السنّة  قد  أُميتت  ،  والبدعة  قد  أُحييت »  .
والحسين  (عليه السلام)  لم  يخرج  لغير  مقاومة  المنكر  والباطل  ،  وإحياء  السنّة  ، والأمر  بالمعروف  والنهي  عن  المنكر  ،  ولم  يطلب  الحكم  والمنصب  قط  ;  لأنّه من  أهل  بيت  النبوة  ،  الذين  لم  يأتوا  للملك  إلاّ  أن  يقوّموا  المعوّج  ،  ويدعوا  الى  الحق  ،  ويدفعوا  الباطل  .
فهذا  جدّه  رسول  الله  محمّد  (صلى الله عليه وآله)  في بداية  دعوته  ،  عَرضت  عليه رجالات  قريش  الملك  والسيادة  والمال  ،  على  أن  يترك  دعوته  وقول  الحق  ، فأبى  (صلى الله عليه وآله)  ،  وقال  لعمه  أبي  طالب( رض )  :  « يا  عمّاه!  لو  وضعوا  الشمس  في يميني  ،  والقمر  في  شمالي  ،  على أن أترك هذا الأمر  ،  حتى يظهره الله  أو أهلك فيه  ،  ما  تركته »()  .
وهذا  أبوه  علي  بن  أبي  طالب  (عليه السلام)  القائل  :  « اللّهم  إنك  تعلم  أنّه  لم يكن  الذي  كان  منّا  ،  منافسة  في  سلطان  ،  ولا  التماس  شيء  من  فضول الحطام  ،  ولكن  لنردّ  المعالم  من  دينك  ،  ونظهر  الاصلاح  في  بلادك  ،  فيأمن المظلومون  من  عبادك  ،  وتقام  المعطلة  من  حدودك »()  .
وقد  عرضت  عليه  الخلافة  في  قضية  الشورى  بشروط  ،  فأبى  (عليه السلام)  ;  لئلا يخالف  الشروط  التي  لا  يرتضيها  .  في  حين  أن  الخلافة  الإسلامية  في  وقتها  ، كانت  الدنيا  بأسرها  ،  وخصوصاً  بعد  أن  انهارت  دولة  الروم  والفرس  . فعلي  (عليه السلام) أبى  أن  يقبلها    مع  أهميتها    في  مقابل  أن  لا  يخالف  شرطاً  ،  فرفض الدنيا  بأسرها  في  رفضه  إياها  ،  أزاء  عدم  مخالفة  شرط  واحد  .
وهذا  أيضاً  سفير  الحسين  (عليه السلام)  مسلم  بن  عقيل  ،  بعثه  (عليه السلام)  الى  الكوفة لأخذ  البيعة  من  أهلها  ،  وجاء  عبيدالله  بن  زياد  ودخل  الكوفة  ،  فذهب  مسلم الى  دار  هاني  بن  عروة  ،  وكان  في  داره  شريك  بن  الأعور  مريضاً  ،  فأراد  ابن زياد  عيادة  شريك  في  دار  هاني  ،  فاتفق  شريك  مع  مسلم  أن  يقتل  عبيدالله  ، عندما  يأتي  لعيادته  ،  والإشارة  بينهما  رفع  شريك  عمامته  .
ثم  جاء  ابن  زياد  ودخل  على  شريك  ،  ومسلم  مختبئ  في  الخزانة  ، فأخذ  شريك  يرفع  عمامته  مراراً  ،  فلم  يخرج  مسلم  ،  وقال  :  اسقنيها  ولو  كان فيها  حتفي  .  فقال  ابن  زياد  :  إنه  يخلط  في  علته  ،  ثم  خرج  من  دار  هاني  .
فخرج  مسلم  ،  وقال  له  شريك  :  ما  منعك  منه؟  فقال  مسلم  :  تذكرت حديث  علي  (عليه السلام)  عن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  :  « إن  الإيمان  قيد  الفتك  ،  فلا  يفتك مؤمن »()  .
فلو  كان  مسلم  يريد  الإمارة  والملك  ;  لخرج  وفتك  بابن  زياد  وأراح الأمة  من  شره  ،  ولكنّه  يخشى  على  إيمانه  وعقيدته  ;  لأنّ  الإيمان  قيد  الفتك  ، والمؤمن  لا  يفتك  .
وهكذا  لو  أردنا  أن  نستعرض  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  لرأيناهم  لا  ينشدون ملكاً  ولا  سلطاناً  بالذات  ،  وإنّما  غايتهم  من  الحكم  هي  تطبيق  أحكام  الشريعة الإسلامية  وتركيز  دعائمها  .
فلهذا  نرى  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  يقول  :  « وإنّما  خرجت  لطلب  الإصلاح في  أمّة  جدّي  (صلى الله عليه وآله)  ،  أريد  أن  آمر  بالمعروف  ،  وأنهى  عن  المنكر  ،  وأسير بسيرة  جدي  وأبي »()  .
فهذه  هي  سيرة  جدّه  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ،  وسيرة  أبيه  علي  بن  أبي  طالب  (عليه السلام)  .


الاسلام  والخلافة
اهتم  الإسلام  بالخلافة  اهتماماً  كبيراً  ;  لأنّ  عليها  يقوم  بنيانه  ويبني مجتمعه  ،  وإنّها  القاعدة  الأساسية  لحفظ  شريعته  ،  وصيانة  مجتمعه  من  الانهيار والتشتت  والتفرق  ،  وبدونها  لا  تقوم  للإسلام  قائمة  .
« فهي  ضرورة  من  ضروريات  الحياة  الإسلامية  لا  يمكن  الاستغناء عنها  ،  فبها  يقام  ما  اعوج  من  نظام  الدين  ،  وبها  تتحقق  العدالة  الكبرى  ، التي  ينشدها  الله  في  الأرض »()  .
فلهذا  نرى  أن  الرسول  الأعظم  قرنها  ببداية  التشريع  الإسلامي  ،  وبدء نزول  الوحي  ،  حيث  أمر  (صلى الله عليه وآله)  بابلاغ  دعوته  أهله  وعشيرته  كما  جاء  في  تاريخ الكامل  لابن  الأثير  ،  حين  نزلت  هذه  الآية  :  ( وَأَنْذِرْ  عَشِيرَتَكَ  الاَْقْرَبِينَ )()  .
فجمع  النبي  عشيرته  على  وليمة  ،  وخطب  خطبته  المشهورة  :  « إنّ  الرائد لا  يكذب  أهله  ،  والله  الذي  لا  إله  إلاّ  هو  إنّي  رسول  الله  إليكم  خاصّة  ، وإلى  الناس  عامّة »  إلى  أن  قال  :  « يا  بني  عبدالمطلب!  إنّي  والله  ما  أعلم شاباً  في  العرب  جاء  قومه  بأفضل  ممّا  جئتكم  به  ،  قد  جئتكم  بخير  الدنيا والآخرة  ،  وقد  أمرني  الله  تعالى  أن  أدعوكم  إليه  ،  فأيكم  يؤازرني  على  هذا الأمر  ،  على  أن  يكون  أخي  ووصيي  وخليفتي  فيكم »()  .
فأحجم  القوم  عن  الجواب  ،  إلاّ  علي  بن  أبي  طالب  (عليه السلام)  فقام  وقال  :  « أنا يا  نبيّ  الله  أكون  وزيرك  عليه »  ،  فأخذ   (صلى الله عليه وآله)  برقبة  الإمام  علي  وقال  :  « هذا أخي  ووصيي  وخليفتي  فيكم  ،  فاسمعوا  له  وأطيعوا »()  .
ولأهميتها  أيضاً  أمر  الله  العباد  باطاعة  من  تسلم  قيادتها  إذا  كان  كامل الأهلية  ،  حيث  قال  تعالى  :  ( أَطِيعُوا  اللهَ  وَأَطِيعُوا  الرَّسُولَ  وَأُولِي  الاَْمْرِ مِنْكُمْ )()  .  فجعل  الله  طاعة  الخليفة  ،  الذي  يتقلد  زمام  أمرها  ،  من  طاعته وطاعة  رسوله  .
وقد  أوجبها  الفقهاء  على  اختلاف  مذاهبهم  شيعة  وسنة  ،  ولا  نستطيع  أن  نستعرض  هنا  الآراء  بشكل  مفصل  في  هذه  الوريقات  ،  وإنّما  نلمح  إليها برأي  واحد  لكل  من  المذهبين  .

الخلافة  في  رأي  الشيعة
فالذي  عليه  إجماع  الشيعة  ،  أنّ  الخلافة  أو  الإمامة  ،  هي  منصب  إلهي بنصّ  من  الرسول  (صلى الله عليه وآله)  وبوحي  من  الله  ،  يقول  الإمام  محمّد  حسين  كاشف الغطاء  :  « نحن  الشيعة  نعتقد  أنّ  الإمامة  منصب  إلهي  كالنبوة  ،  فكما  أنّ  الله سبحانه  وتعالى  يختار  من  يشاء  من  عباده  للنبوة  والرسالة  ،  ويؤيده بالمعجزة  التي  هي  كالنص  من  الله  عليه  ،  فكذلك  يختار  للإمامة  من  يشاء  ، ويأمر  نبيه  بالنصّ  عليه  ،  وأن  ينصبه  إماماً  للناس  من  بعده  ;  للقيام بالوظائف  التي  كان  على  النبي  أن  يقوم  بها  ،  سوى  أنّ  الإمام  لا  يوحى إليه  كالنبي  ،  وانما  يتلقى  الأحكام  من  النبي »()  .

الخلافة  في  نظر  أهل  السنة
والذي  عليه  اجماع  المذاهب  السنية  ،  من  أنّها  ضرورة  من  ضروريات الدين  إلاّ  من  شذ  منها  ،  فيقول  الماوردي  :  « الإمامة  موضوعة  لخلافة  النبوة  في حراسة  الدين  وسياسة  الدنيا  ،  وعقدها  ممّن  يقوم  بها  واجب  بالإجماع »()  .

أهلية  الخلافة
بعد  أن  عرفنا  أهمية  الخلافة  في  الاسلام  ،  بقي  الآن  أن  نعرف  ،  هل  هناك  شروط  فيمن  يتقلد  زمامها  وأمرها؟  حتى  نرى  أن  يزيد  بن  معاوية  كان أهلا  لها  أم  لا؟  فالمذاهب  الاسلامية  على  اختلاف  آرائها  وأفكارها  ،  تشترط في  الخليفة  شروطاً  معينة  ،  لا  مجال  هنا  لذكرها  جميعاً  ،  ولكنها  قد  اتفقت  على  شرطين  اساسيين  :  الإيمان  والعدالة  .

الخليفة  ورأي  الشيعة
تعتبر  الشيعة  في  الخليفة  أن  يكون  منصوصاً  عليه  من  الله  تعالى  عن طريق  النبي  (صلى الله عليه وآله)  كما  ذكرنا  ،  وأنها  تشترط  في  الخليفة  شروطاً    بالإضافة  إلى إيمانه  وعصمته    « أن  يكون  أفضل  الناس  في  صفات  الكمال  ،  من  شجاعة وكرم  وعفّة  وصدق  وعدل  ،  ومن  تدبير  عقل  وحكمة  وخلق »()  .
وإنّ  النبي  (صلى الله عليه وآله)  أوصى  لعلي  بن  أبي  طالب  بالخلافة  في  عودته  من حجة  الوداع  ،  في  مكان  يقال  له  ( غدير  خم )  ،  ولهم  أدلة  على  ذلك  في  كتبهم  .
فعلى  هذا  :  فالشيعة  لا  ترى  ليزيد  ولا  لأبيه  معاوية  ،  أي  حق  بالخلافة  ، بالإضافة  إلى  عدم  توفره  على  أهليتها  ،  لفسقه  وفجوره  وعدم  إيمانه  كما سنذكره  .

الخليفة  في  رأي  أهل  السنة
أما  أهل  السنة  فالذي  عليه  الرأي  العام  منهم  ،  أنّ  الخليفة  يجب  أن  تتوفر  فيه  العدالة  .  يقول  ابن  حزم  الأندلسي  :  « اتفق  جميع  أهل  السنة  ،  وجميع المرجئة  ،  وجميع  الشيعة  ،  وجميع  الخوارج  ،  على  وجوب  الإمامة  ،  وإنّ  الأمة واجب  عليها  الانقياد  لإمام  عادل  ،  يقيم  فيها  أحكام  الله  ،  ويسوسهم  بأحكام الشريعة  ،  التي  جاء  بها  رسول  الله »()  .
واشترطوا  في  الخليفة  أيضا  :
البلوغ  ،  والعقل  ،  والذكورة  ،  والاسلام  ،  والعلم  بفرائض  الدين  ،  والتقوى  ، وعدم  الضعف  والسفاهة  .  ثم  يقول  ابن  حزم  شارحاً  معنى  ما  تقدم  :
1  ـ  على  الخليفة  أن  يكون  عالماً  بما  يخصه  من  أمور  الدين  ،  من العبادات  والسياسة  والأحكام  .
2  ـ  أن  يكون  مؤدياً  للفرائض  كلّها  ،  لا  يخلّ  بشيء  منها  .
3  ـ  أن  يجتنب  جميع  الكبائر  سراً  وجهراً  .
4  ـ  أن  يتستر  بالصغائر  ،  إن  كانت  تصدر  منه()  .

يزيد  وأهلية  الخلافة
هذه  هي  أهم  الصفات  التي  يجب  أن  يتحلى  بها  الخليفة  الاسلامي  ، فأين  ( يزيد )  منها؟  وهل  فيه  من  هذه  الصفات  التي  ذكرت  ،  وقد  أجمع معاصروه  ،  ومَن  بعدهم  على  خلوّه  منها  ،  وأنّه  ليست  له  هذه  الأهلية  ;  لأنّه متصف  بجميع  الصفات  القبيحة  ،  كشرب  الخمر  ،  ولعب  القمار  ،  وضرب الملاهي  ،  واللعب  بالكلاب  الهراش  ،  وإلى  ما  هنالك  من  صفات  منافية  . فلنستمع  إلى  ما  يذكره  المؤرخون  عنه  :
1  ـ  هذا  ابن  قتيبة  ينقل  ردّ  الحسين  على  معاوية  ،  عندما  جاء  إلى  المدينة  المنورة  ;  لأخذ  البيعة  لابنه  يزيد  من  بعده  ،  من  رجالات  المدينة  .  فبعد أن  خطب  فيهم  وأثنى  على  ولده  يزيد  ،  قام  إليه  الحسين  (عليه السلام)  وأجابه    بعد كلام  طويل    قائلا  لمعاوية  :  « كأنك  تصف  محجوباً  ،  أو  تنعت  غائباً  ،  أو تخبر  عما  كان  ممّا  احتويته  بعلم  خاص  .  وقد  دل  يزيد  من  نفسه  على موقع  رأيه  ،  فخذ  ليزيد  فيما  أخذ  فيه  ،  من  استقرائه  الكلاب  المهارشة  عند  التهارش  ،  والحمام  السبق  لأترابهن  ،  والقيان  ذوات  المعازف  ،  وضرب  الملاهي  ،  تجده  باصراً  .  ودع  عنك  ما  تحاول  ،  فما  أغناك  أن  تلقى  الله  من  وزر  هذا  الخلق  ،  بأكثر  ممّا  أنت  لاقيه »()  .
2  ـ  ذكر  الطبري  :  أنّ  عثمان  بن  محمّد  بن  أبي  سفيان  ،  والي  يزيد  على المدينة  آنذاك  ،  بعث  بجماعة  من  أهل  المدينة  الى  يزيد  ،  وفيهم  عبدالله  بن حنظلة  والمنذر  بن  الزبير  وآخرون  من  أشراف  المدينة  .
فقدموا  على  يزيد  ،  فأكرمهم  وأحسن  إليهم  ،  وأعظم  جوائزهم  ،  ثم رجعوا  الى  المدينة  وهم  على  رأي  واحد  ،  فقالوا  :  « إنّا  قدمنا  من  عند  رجل ليس  له  دين  ،  يشرب  الخمر  ،  ويعزف  بالطنابير  ،  ويضرب  عنده  القيان  ، ويلعب  بالكلاب  ،  ويسامر  الحراب  والفتيان  ،  وإنّا  نشهدكم  أنّا  قد  خلعناه فتابعهم  الناس »()  .
3  ـ  ويقول  الشوكاني  في  رده  على  بعض  وعاظ  السلاطين  :  « لقد  أفرط بعض  أهل  العلم  ،  فحكموا  بأنّ  الحسين  السبط  رضي  الله  عنه  وأرضاه  باغ على  الخمير  السكير  ،  الهاتك  لحرمة  الشريعة  المطهرة  ،  يزيد  بن  معاوية  لعنهم الله  ،  فيا  للعجب  من  مقالات  تقشعر  منها  الجلود »()  .
هذا  بعض  ما  قيل  في  يزيد  بن  معاوية  ،  بل  ذهب  بعض  العلماء  الى كفره  ،  والتشكيك  في  إيمانه  ،  وجواز  لعنه  .
« وقد  جزم  بكفره  وصرّح  بلعنه  جماعة  من  العلماء  ،  منهم  :  القاضي  أبو  يعلى  ،  والحافظ  ابن  الجوزي  ،  والتفتازاني  ،  والسيوطي »()  .
وقال  التفتازاني  :  « الحق  إن  رضا  يزيد  بقتل  الحسين  واستبشاره  به  ، واهانته  أهل  بيت  النبي  ،  ممّا  تواتر  معناه  ،  وإن  كان  تفاصيله  آحاد  ،  فنحن  لا  نتوقف  في  شأنه  ،  بل  في  إيمانه  ،  لعنة  الله  عليه  وعلى  أنصاره  وأعوانه()  .
وقد  بلغت  الوقاحة  والاستهتار  بيزيد  الى  درجة  لا  يتصورها  إنسان  ، وذلك  أنّ  معاوية  أرسله  الى  الحج  في  حياته  ،  فلما  بلغ  يزيد  المدينة  المنورة  ، جلس  على  مائدة  الخمر  ،  فاستأذن  عليه  ابن  عباس  ،  فأذن  له  ،  وكان  مكفوف البصر  ،  فقيل  له  :  إنّ  ابن  عباس  إن  وجد  ريح  الشراب  عرفه  ،  فحجبه  عنه »()  . الى  ما  هنالك  من  عشرات  أقوال  الصحابة  والتابعين  والعلماء  ،  في  يزيد  بن معاوية  ،  ولو  توسعنا  لاحتجنا  إلى  مجلدات  .
وبعد  هذا  العرض  ،  فهل  يجد  إنسان  ما  في  يزيد  أهلية  الخلافة؟  اللّهم إلاّ  بعض  الحاقدين  من  أعوان  السلطان  وتجار  المادة  ،  الذين  لا  يخلو  زمان ومكان  منهم  .
إنّ  جميع  ما  تقدم  ،  هو  نزر  يسير  ممّا  فعله  يزيد  بن  معاوية  ،  وما  ارتكبه الحكم  الأموي  ،  من  هتك  حرمة  الاسلام  ،  والتعدي  على  الشريعة  المقدسة  ، وتقويض  أركانها  ،  ومن  ثم  الاجهاض  عليها  من  جذورها()  .
فلم  تجد  منقذاً  ولا  مخلصاً  لها  ،  إلاّ  الحسين  (عليه السلام)  ابن  بنت  صاحب الرسالة  ،  فقام  (عليه السلام)  مغيثاً  لها  بثورته  المقدسة  ،  في  اليوم  العاشر  من  محرم  سنة 61  هجرية  ،  وأنقذها  من  الحكم  الأموي  الجائر  قائلا  :  « فإني  لا  أرى  الموت إلاّ  سعادة  ،  والحياة  مع  الظالمين  إلاّ  برما »  .
وقد  أبدع  في  تصوير  هذا  الموقف  الشاعر  ،  حينما  يرثي  الحسين  (عليه السلام)في  قصيدة  طويلة  ،  تضم  عشرات  الأبيات  منها  :
يوم  بحامية  الاسلام  قد  نهضت***به  حمية  دين  الله  إذ  تركا
رأى  بأنّ  سبيل  الغي  متبع***والرشد  لم  تدرِ  قوم  أيه  سلكا
والناس  عادت  إليهم  جاهليتهم***كأنّ  من  شرع  الإسلام  قد  أفكا
وقد  تحكم  بالايمان  طاغية***يمسي  ويصبح  بالفحشاء  منهمكا
لم  أدرِ  أين  رجال المسلمين  مضوا***وكيف  صار  يزيد  بينهم  ملكا
العاصر  الخمر  من  لؤم  بعنصره***ومن  خساسة  طبع  يعصر  الودكا
أم  كيف  يسلم  من  شرك  ووالده***ما  نزهت  حمله  هند  عن  الشركا
لإن  جرت  لفظة  التوحيد  في فمه***فسيفه  بسوى  التوحيد  ما  فتكا
قد  أصبح  الدين  منه  شاكياً  سقماً***وما  الى  أحد  غير  الحسين  شكا
فما  رأى السبط  للدين الحنيف  شفاً***إلاّ  إذا  دمه  في  نصره  سفكا
وما  سمعنا  عليلا  لا  علاج  له***إلاّ  بنفس  مداويه  إذا  هلكا
بقتله  فاح  للإسلام  طيب  هدى***فكلما  ذكرته  المسلمون  ذكا()

هل  انتصر  الحسين؟  ولمن  النصر؟
الإمام  الحسين  (عليه السلام)  انسان  عقائدي  ،  وصاحب  مبدأ  ،  وحامل  رسالة  . والانسان  الذي  يتصف  بهذه  الصفة  ،  هو  انسان  فدائي  لعقيدته  ومبدئه ورسالته  ،  ويكون  لديه  الاستعداد  الكامل  للتضحية  والبذل  والفداء  .
فهو  لا  يفكر  في  البقاء  والحياة  ،  إلاّ  إذا  كانت  الحياة  تكسب  نصراً لعقيدته  ورسالته  ،  وإذا  كان  الموت  والفداء  يحققان  النصر  للمعتقد  وللهدف المنشود  ،  فالموت  لديه  أفضل  من  الحياة  ،  التي  لا  تقدم  نصراً  للعقيدة والرسالة  .
وهذا  المفهوم  تجسد  في  الحسين  ،  والحسين  تجسد  فيه  ،  فهو  سبط الرسول  الأكرم  محمّد  (صلى الله عليه وآله)  ،  الذي  عرض  عليه  المشركون  الدنيا  بأبعادها  ، قائلين  لأبي  طالب  ،  عمّه  وناصره  ومؤمن  قريش  :
قل  لابن  أخيك  :  إن  كان  يريد  مالا  أعطيناه  مالا  لم  يكن  لأحد  من قريش  ،  وإن  كان  يريد  ملكاً  توجناه  على  العرب  .  .  .  الخ  .
فجاء  الى  النبيّ  (صلى الله عليه وآله)  فاخبره  بمقالة  القوم  ،  فاستعبر  النبيّ  قائلا  :  « يا  عمّاه!  لو  وضعوا  الشمس  في  يميني  ،  والقمر  في  شمالي  ،  على  أن  أترك هذا  الأمر  ،  حتى  يظهره  الله  أو  أهلك  فيه  ،  ما  تركته »()  .
وهذا  أبوه  علي  بن  أبي  طالب  (عليه السلام)  الفدائي  الأوّل  للإسلام  ،  ولنبيه محمد  (صلى الله عليه وآله)  في  كل  الحروب  والمواطن  .
وهذا  عمه  حمزة  سيد  الشهداء  ،  وهذا  أيضاً  عمه  جعفر  الطيار  رضوان  الله  عليهما  ،  نصروا  الاسلام  بكل  ما  يملكون  ،  فالموت  في  مفهوم  هؤلاء  الأبرار  الشهداء  حياة  إذا  نصروا  المبدأ  والعقيدة  ،  والحياة  ممات  إذا  كانت  بلا  هدف  ولا  عقيدة  .
فالحسين  (عليه السلام)  ينطلق  من  مفهوم  جدّه  وأبيه  وأعمامه  الخيرين  ،  فرأى لابد  أن  يمزق  الخناق  ،  الذي  فرضه  يزيد  على  الاسلام  ،  ويغذي  شجرة الشريعة  ،  التي  كادت  أن  تنضب  وتجف  في  ظل  الحكم  الأموي  ،  وإن  كان  ذلك  يسبب  له  إزهاق  الأرواح  ،  وقتل  الأنفس  ،  وجريان  الدماء  على  وجه الأرض  ;  لترتوي  الغصون  الذابلة  للشجرة  الإسلامية  ،  من  هذه  الدماء  الزكية  ،  دم  الحسين  وأهل  بيته  وأنصاره  .
ولأنّه  أيضاً  جهاد  في  سبيل  الله  ونصرة  دينه  ،  فاستجاب  أبو  الفداء الحسين  لذلك  ،  ووقف  في  صبيحة  عاشوراء  ،  يقدم  فتيانه  من  آله  وأنصاره  ، ضحية  بعد  ضحية  ،  وقرباناً  بعد  قربان  قائلا  :
« اللّهمّ  إن  كان  هذا  يرضيك  فخذ  حتى  ترضى »  ;  ولأنّه  يرى  أنّ النصر  لا  يتم  إلاّ  بهذه  القرابين  ،  وبهذه  الضحايا  .
وأخيراً  نرى  الإمام  الحسين  انتصر  على  عدوه  ،  بعد  استشهاده  من ناحيتين  :

الناحية  الاولى  :
إنّ  ثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  كانت  العامل  الرئيسي  ،  الذي  لعب  دوراً هاماً  في  كشف  أباطيل  الحكام  ،  المنحرفين  عن  الخط  الإسلامي  السليم  ، وانتزاع  السلطة  التشريعية  من  أيديهم  ،  بعد  أن  كان  الخليفة  يحكم  ويشرع  كما يحب  ويرغب  ،  وفق  ميوله  وأهوائه  ،  فيحرّم  ما  أحلّه  الله  ورسوله  ،  ويحلل  ما حرم  الله  ورسوله  .
فالإمام  الحسين  (عليه السلام)  استطاع  بثورته  الخالدة  ،  أن  ينتزع  تلكم  السلطة  من  يد  الخليفة  المنحرف  ،  بأفكاره  وسلوكه  آنذاك  ،  وأفهم  الرأي  العام الاسلامي  ،  بأنّ  الخليفة  ليس  له  حق  في  تشريع  أي  حكم  ،  وإنّما  التشريع منحصر  في  الكتاب  والسنة  ،  وما  يؤدي  إليهما  ،  كما  قال  تعالى  :  ( وَما  كانَ لِمُؤْمِن  وَلا  مُؤْمِنَة  إِذا  قَضَى  اللهُ  وَرَسُولُهُ  أَمْراً  أَنْ  يَكُونَ  لَهُمُ  الْخِيَرَةُ  مِنْ أَمْرِهِمْ  وَمَنْ  يَعْصِ  اللهَ  وَرَسُولَهُ  فَقَدْ  ضَلَّ  ضَلالاً  مُبِيناً )()  .
ولولا  ثورة  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  لرأينا  كثيراً  من  الأحكام  الاسلامية  قد غيرت  وبدلت  ،  كما  هو  الحال  في  المسيحية  وتحريف  ديانتها  .
ولكن  الله  تعالى  حيث  قد  ضمن  حفظ  التشريع  الاسلامي  من الانحراف  والضياع  ،  بقوله  تعالى  :  ( إِنَّا  نَحْنُ  نَزَّلْنَا  الذِّكْرَ  وَإِنَّا  لَهُ لَحافِظُونَ )()  .
ولهذا  ثار  الحسين  ;  ليضع  حداً  للتلاعب  بأحكام  الشريعة  الاسلامية الغرّاء  ،  من  قبل  المستهترين  والحاقدين  ،  وبهذا  انتصر  الإمام  الحسين  بثورته المباركة  .

الناحية  الثانية  :
إنّه  قد  يتبادر  لذهن  القارئ  ،  كيف  انتصر  الإمام  الحسين  ،  مع  أنّه  قتل؟ والجواب  :  قد  يكون  غريباً  وغير  مألوف  لذهن  السائل  ;  لأنّه  على  خلاف المفهوم  المادي  للنصر  ،  ولكن  نقول  :  هناك  معركة  بين  إرادتين  :

1  ـ  الإرادة  الحسينية
وهي  التي  لم  تملك  إلاّ  اليسير  من  العدة  والعدد  ،  مع  الالتزام  الكامل بالوسائل  التي  أباحها  الإسلام  .

2  ـ  الإرادة  الأموية
وهي  التي  تتمتع  بالملك  والسيطرة  والمال  والكثرة  في  العدد  والعدة  ، مع  إباحة  جميع  وسائل  الإغراء  والتمويه  والتضليل  ;  لأنّها  تبرر  وسائلها بغايتها  ،  والغاية  تبرر  الوسيلة  .
واصطدمت  الإرادتان  في  مواقف  عديدة  ،  فلم  تفلح  الإرادة  الأموية بنجاح  ،  واستعملت  كل  طاقاتها  وإمكانياتها  ;  لكي  تثني  الإرادة  الحسينية  عن المضي  والاستمرار  في  هدفها  وغايتها  .  ولكنها  منيت  بالفشل  والخسران والهزيمة  .
وبقيت  الإرادة  الحسينية  صامدة  أمام  تحديات  الإرادة  الأموية  ،  ولكن الإرادة  الأموية  جاءت  لتجبر  هزيمتها  وخسارتها  ،  فاستعملت  سلاحها  وقوتها  ،  بكل  حقد  وضعة  ووحشية  ،  فقتلت  الرجال  ومثلت  بهم  ،  حقداً وتشفياً  .
ومع  هذا  كله  بقيت  إرادة  الحسين  وشهدائه  حية  صامدة  تهزأ  بالعرش الأموي  وجبروته  ،  وتضعضع  أركانه  بين  حين  وآخر  ،  حتى  قضت  على معنويته  ووجوده  وإرادته  .
وهكذا  كان  النصر  والفتح  للحسين  ،  كما  تنبأ  هو  (عليه السلام)  في  كتابه  إلى  بني هاشم  قائلا  :  « أما  بعد  :  فإنّه  من  لحق  بي  منكم  استشهد  ،  ومن  تخلف  لم يبلغ  مبلغ  الفتح  والسلام »()  .
وقال  تعالى  :  ( وَلا  تَقُولُوا  لِمَنْ  يُقْتَلُ  فِي  سَبِيلِ  اللهِ  أَمْواتٌ  بَلْ  أَحْياءٌ وَلكِنْ  لا  تَشْعُرُونَ )()  .
وأخيراً  يا  سيدي  يا  أبا  عبدالله!  سلام  الله  عليك  يوم  ولدت  ،  ويوم استشهدت  من  أجل  الحق  ،  ويوم  تبعث  حياً  ،  وسلام  الله  على  المستشهدين بين  يديك  من  أهلك  وأصحابك  .












رسائل  وكتب


متبادلة  بين  معاوية


والإمام  الحسين  (عليه السلام)



1  ـ  جواسيس  الأمويين  على  الإمام  الحسين  (عليه السلام)
الإمام  الحسين (عليه السلام)  له  شخصية  جذابة  ،  ومقام  شامخ  في  وجدان  الأمة الإسلامية  ،  ولهذا  كانت  الشخصيات  والوفود  في  العالم  الاسلامي  تفد  عليه  ، وتنهل  من  فيض  علمه  ;  لأنّه  سبط  الرسول  وريحانته  ووريث  علمه  ،  ممّا أوجب  حقد  السلطة  الأموية  عليه  ،  والخوف  منه  ومن  نشاطه  .  ولهذا  رفعت التقارير  السرية  ،  من  قبل  عيون  وجواسيس  معاوية  في  المدينة  المنورة  ،  حول الإمام  الحسين  (عليه السلام)  إلى  معاوية  في  الشام  .

تقرير  مروان  بن  الحكم  الى  معاوية
ومن  جملة  العيون  والجواسيس  التي  عيّنها  معاوية  لمراقبة  الإمام الحسين  (عليه السلام)  هو  مروان  بن  الحكم  ،  وكان  عامل  معاوية  على  المدينة  ،  فكتب إليه  هذا  التقرير  :
« أما  بعد  :  فإن  عمرو  بن  عثمان  ذكر  :  أنّ  رجالاً  من  أهل  العراق ووجوه  أهل  الحجاز  ،  يختلفون  إلى  الحسين  بن  علي  .  وذكر  أنّه  لا  يأمن وثوبه  ،  وقد  بحثت  عن  ذلك  ،  فبلغني  أنه  لا  يريد  الخلافة  يومه  هذا  ، ولست  آمن  أن  يكون  هذا  أيضاً  لمن  بعده  ،  فاكتب  إليّ  برأيك  في  هذا والسلام »()  .

جواب  معاوية  لمروان
فلما  وصل  هذا  التقرير  لمعاوية  كتب  إليه  ما  يلي  :
« أما  بعد  :  فقد  بلغني  كتابك  ،  وفهمت  ما  ذكرت  فيه  من  أمر الحسين  ،  فإياك  أن  تتعرض  للحسين  في  شيء  ،  واترك  حسيناً  ما  تركك  ، فإنّا  لا  نريد  أن  نتعرض  له  في  شيء  ما  وفى  ببيعتنا  ،  ولم  ينازعنا  سلطاننا  ، فاكمن  عنه  ما  لم  يبد  لك  صفحته  ،  والسلام »()  .

2  ـ  رسالة  معاوية  إلى  الإمام  الحسين
ثم  إنّ  معاوية  كتب  رسالة  إلى  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  يحذره  فيها  من الخروج  عن  طاعته  وهذه  نصها  :
« أما  بعد  :  فقد  انتهت  إليّ  أمور  عنك  ،  إن  كانت  حقاً  فقد  أظنك تركتها  رغبة  فدعها  ،  ولعمر  الله  إنّ  من  أعطى  الله  عهده  وميثاقه  لجدير بالوفاء  ،  وإن  كان  الذي  بلغني  عنك  باطلاً  ،  فإنك  أعزل  الناس  لذلك  وعظ نفسك  ،  فاذكر  وبعهد  الله  أوف  ،  فإنك  متى  ما  تنكرني  أنكرك  ،  ومتى  ما تكدني  أكدك  ،  فاتق  شق  عصا  هذه  الأمة  ،  وأن  يوردهم  الله  على  يديك في  فتنة  ،  فقد  عرفت  الناس  وبلوتهم  ،  فانظر  لنفسك  ولدينك  ولأمة محمّد  ،  ولا  يستخفنك  السفهاء  الذين  لا  يعلمون »()  .

3  ـ  جواب  الإمام  الحسين  لمعاوية
ولمّا  وصل  كتاب  معاوية  بن  أبي  سفيان  إلى  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  أجابه الإمام  بجواب  لاذع  ،  يكشف  فيه  اعمال  معاوية  المنافية  للاسلام  وتعاليمه  ، وإليك  نصّه  :
« أما  بعد  :  فقد  بلغني  كتابك  ،  تذكر  أنّه  قد  بلغك  عني  أمور  أنت  لي عنها  راغب  ،  وأنا  بغيرها  عندك  جدير  ،  فإنّ  الحسنات  لا  يهدي  لها  ،  ولا يسدد  إليها  إلاّ  الله  .
وأمّا  ما  ذكرت  أنّه  انتهى  إليك  عني  ،  فإنّه  إنّما  رقاه  إليك  الملاقون المشاؤون  بالنميم  ،  وما  أريد  لك  حرباً  ،  ولا  عليك  خلافاً  ،  وايم  الله  إنّي لخائف  لله  في  ترك  ذلك  ،  وما  أظن  الله  راضياً  بترك  ذلك  ،  ولا  عاذراً  بدون الإعذار  فيه  إليك  ،  وفي  أولئك  القاسطين  الملحدين  حزب  الظلمة  ، وأولياء  الشياطين  .
ألستَ  القاتل  حجراً  أخا  كندة  ،  والمصلين  العابدين  الذين  كانوا ينكرون  الظلم  ويستعظمون  البدع  ،  وَ  لا  يَخافُونَ  في  الله  لَوْمَةَ  لائِم  ،  ثم قتلتهم  ظلماً  وعدواناً  ،  من  بعد  ما  كنت  أعطيتهم  الأيمان  المغلظة  ، والمواثيق  المؤكدة  ،  ولا  تأخذهم  بحدث  كان  بينك  وبينهم  ،  ولا  بإحنة تجدها  في  نفسك  .
أولستَ  قاتل  عمرو  بن  الحمق  صاحب  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ،  العبد الصالح  الذي  أبلته  العبادة  ،  فنحل  جسمه  ،  واصفر  لونه  ،  بعدما  أمنته وأعطيته  من  عهود  الله  ومواثيقه  ،  ما  لو  أعطيته  طائراً  لنزل  إليك  من  رأس الجبل  ،  ثم  قتلته  جرأةً  على  ربك  ،  واستخفافاً  بذلك  العهد  .
أولستَ  المدعي  زياد  بن  سمية  ،  المولود  على  فراش  عبيد  ثقيف  ، فزعمت  أنه  ابن  أبيك  ،  وقد  قال  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  :  « الولد  للفراش  وللعاهر الحجر »  فتركت  سنة  رسول  الله  تعمداً  ،  وتبعت  هواك  بغير  هدى  من  الله  ، ثم  سلّطته  على  العراقين  ،  يقطع  أيدي  المسلمين  وأرجلهم  ،  ويسمل أعينهم  ،  ويصلبهم  على  جذوع  النخل  ،  كأنك  لست  من  هذه  الأمة  ،  وليسوا منك  .
أولستَ  صاحب  الحضرميين  ،  الذين  كتب  فيهم  ابن  سمية  :  أنّهم كانوا  على  دين  علي  صلوات  الله  عليه  ،  فكتبت  إليه  :  أن  اقتل  كل  من  كان على  دين  علي  ،  فقتلهم  ومثّل  بهم  بأمرك  ،  ودين  علي  (عليه السلام)  واللهِ  الذي  كان يضرب  عليه  أباك  ويضربك  ،  وبه  جلستَ  مجلسك  الذي  جلستَ  ،  ولولا ذلك  لكان  شرفك  ،  وشرف  أبيك  الرحلتين  .
وقلت  فيما  قلت  :  « انظر  لنفسك  ولدينك  ولأمة  محمّد  ،  واتقِ  شق عصا  هذه  الأمة  ،  وأن  تردهم  إلى  فتنة »  وإني  لا  أعلم  فتنة  أعظم  على  هذه الأمة  من  ولايتك  عليها  ،  ولا  أعلم  نظراً  لنفسي  ولديني  ولأمة  محمّد (صلى الله عليه وآله)علينا  ،  أفضل  من  أن  أجاهدك  ،  فإن  فعلتُ  فإنّه  قربة  إلى  الله  ،  وإن  تركتُه فإني  استغفر  الله  لذنبي  ،  وأسأله  توفيقه  لإرشاد  أمري  .
وقلت  فيما  قلت  :  « إني  إن  أنكرتك  تنكرني  ،  وإن  أكدك  تكدني »  ، فكدني  ما  بدا  لك  ،  فإني  أرجو  أن  لا  يضرني  كيدك  فيّ  ،  وأن  لا  يكون على  أحد  أضرّ  منه  على  نفسك  ،  لأنّك  قد  ركبت  جهلك  ،  وتحرصت على  نقض  عهدك  ،  ولعمري  ما  وفيتَ  بشرط  ،  ولقد  نقضت  عهدك  بقتلك هؤلاء  النفر  ،  الذين  قتلتهم  بعد  الصلح  والأيمان  والعهود  والمواثيق  ، فقتلتهم  من  غير  أن  يكونوا  قاتلوا  وقتلوا  ،  ولم  تفعل  ذلك  بهم  إلاّ  لذكرهم  فضلنا  ،  وتعظيمهم  حقّنا  ،  فقتلتهم  مخافة  أمر  ،  لعلك  لو  لم  تقتلهم مت  قبل  أن  يفعلوا  ،  أو  ماتوا  قبل  أن  يدركوا  .
فابشر  يا  معاوية  بالقصاص  ،  واستيقن  بالحساب  ،  واعلم  أن  لله  تعالى  كتابا  ( لا  يُغادِرُ  صَغِيرَةً  وَلا  كَبِيرَةً  إِلاّ  أَحْصاها )()  ،  وليس  الله  بناس لأخذك  بالظنّة  ،  وقتلك  أولياءه  على  التهمة  ،  ونفيك  أولياءه  من  دورهم إلى  دار  الغربة  ،  وأخذك  الناس  ببيعة  ابنك  غلام  حَدَث  ،  يشرب  الخمر  ، ويلعب  بالكلاب  ،  لا  أعلمك  إلاّ  وقد  خسرت  نفسك  ،  وبترت  دينك  ، وغششت  رعيتك  ،  وأخزيت  أمانتك  ،  وسمعت  مقالة  السفيه  الجاهل  ، وأخفت  الورع  التقي  لأجلهم  ،  والسلام »()  .

4  ـ  رسالة  معاوية  الثانية  للإمام  الحسين  (عليه السلام)
جواسيس  معاوية  وعيونه  ،  يرفعون  التقارير  الى  معاوية  ،  حول  الإمام الحسين  واتصالات  الناس  به  ،  واجتماعه  معهم  ،  ممّا  يزيد  في  غيظ  معاوية وحقده  على  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  فبعث  للإمام  بهذه  الرسالة  :
« إنّ  من  أعطى  الله  صفقة  يمينه  وعهده  لجدير  بالوفاء  ،  وقد  انبئت أنّ  قوماً  من  أهل  الكوفة  ،  قد  دعوك  الى  الشقاق!!  وأهل  العراق  مَن  قد جربت  ،  قد  أفسدوا  على  أبيك  وأخيك  ،  فاتق  الله  ،  واذكر  الميثاق  ،  فإنك متى  تكدني  أكدك  ،  وإني  لأظنّ  أنّ  في  رأسك  فروة  ،  فوددت  أني أدركتها  ،  فافغرها  لك »()  .

5  ـ  الإمام  الحسين  يردّ  على  معاوية
فلمّا  وصل  كتاب  معاوية  الثاني  الى  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  فتأثر  منه  وكتب اليه  راداً  عليه  بقوله  :
« أتاني  كتابك  ،  وأنا  بغير  الذي  بلغك  عني  جدير  ،  والحسنات  لا  يهدي  لها  إلاّ  الله  ،  وما  أردت  لك  محاربة  ،  ولا  عليك  خلافاً  ،  وما  أظن  أنّ لي  عند  الله  عذراً  في  ترك  جهادك!!  وما  أعلم  فتنة  أعظم  من  ولايتك  أمر هذه  الأمة!!
ثم  إنّك  وليت  عليهم  ابنك  وهو  غلام  يشرب  الشراب  ،  ويلهو بالكلاب  ،  فخنت  أمانتك  ،  وأخربت  رعيتك  ،  ولم  تؤدّ  نصيحة  ربك  ،  فكيف  تولّي  على  أمة  محمّد  مَن  يشرب  المسكر؟  وشارب  المسكر  من الفاسقين  ،  وشارب  المسكر  من  الأشرار  ،  وليس  شارب  المسكر  بأمين على  درهم  ،  فكيف  على  الأمة؟!  فعن  قليل  ترد  على  عملك  ،  حين  تطوى صحائف  الاستغفار »()  .

6  ـ  الاجتماع  الأوّل  بين  معاوية  والحسين وعبدالله  بن  عباس  في  المدينة
المدينة  المنورة  تشهد  اجتماعاً  بين  معاوية  ،  والإمام  الحسين  (عليه السلام)وعبدالله  بن  عباس  ،  حينما  جاء  معاوية  الى  المدينة  ;  لأخذ  البيعة  لولده  يزيد  ، واجتمع  مع  الإمام  الحسين  وابن  عباس  ،  وذكر  فضائل  ولده  ،  وطلب  منهما البيعة  له  ،  فأراد  ابن  عباس  ردّه  ،  فأشار  الإمام  الحسين  إليه  قائلا  :  « على رسلك  ،  فأنا  المراد  ،  ونصيبي  في  التهمة  أوفر »  .  فامسك  بن  عباس  ،  فقام الإمام  الحسين  راداً  عليه  ،  وبعد  أن  حمد  الله  وصلّى  على  رسوله  ،  قال  :
« أمّا  بعد  :  يا  معاوية!  فلن  يؤدّي  القائل  وإن  أطنب  في  صفة الرسول  (صلى الله عليه وآله) من  جميع  جزءاً  ،  وقد  فهمتُ  ما  لبستَ  به  الخلف  بعد  رسول  الله  ،  من  إيجاز  الصفة  والتنكب  عن  استبلاغ  البيعة  ،  وهيهات هيهات  يا  معاوية!  فضح  الصبحُ  فحمةَ  الدجى  ،  وبهرت  الشمس  أنوار السُرج  ،  ولقد  فضلتَ  حتى  أفرطتَ  ،  واستأثرتَ  حتى  أجحفت  ،  ومنعتَ حتى  بخلتَ  ،  وجِرتَ  حتى  جاوزتَ  ،  ما  بذلت  لذي  حق  من  أتمّ  حقه بنصيب  ،  حتى  أخذ  الشيطان  حظه  الأوفر  ،  ونصيبه  الأكمل  .
وفهمتُ  ما  ذكرته  عن  يزيد  ،  من  اكتماله  وسياسته  لأمة  محمّد  ،  تريد  أن  توهم  الناس  في  يزيد  ،  كأنك  تصف  محجوباً  ،  أو  تنعت  غائبا  ،  أو تخبر  عمّا  كان  ممّا  احتويته  بعلم  خاص  ،  وقد  دل  يزيد  من  نفسه  على مواقع  رأيه  ،  فخذ  ليزيد  فيما  أخذ  به  ،  من  استقرائه  الكلاب  المهارشة  عند التحارش  ،  والحمام  السبق  لأترابهن  ،  والقينات  ذوات  المعازف  ،  وضروب الملاهي  ،  تجده  ناصراً  ،  ودع  عنك  ما  تحاول  ،  فما  أغناك  أن  تلقى  الله بوزر  هذا  الخلق  ،  بأكثر  ممّا  أنت  لاقيه  .
فوالله  ما  برحت  تقدر  باطلاً  في  جور  ،  وحنقاً  في  ظلم  ،  حتى  ملأتَ الأسقية  ،  وما  بينك  وبين  الموت  إلاّ  غمضة  ،  فتقدم  على  عمل  محفوظ  في  يوم  مشهود  ،  ولات  حين  مناص  .
ورأيتك  عرضت بنا بعد هذا الأمر ، ومنعتنا عن آبائنا  ،  ولقد  لعمر الله  أورثنا  الرسول  (صلى الله عليه وآله)  ولادةً  ،  وجئت  لنا  بها  ما  حججتم  به  القائم
عند موت  الرسول  ،  فأذعن  للحجة  بذلك  ،  ورده  الإيمان  إلى  النصف  ،  فركبتم الأعاليل  ،  وفعلتم  الأفاعيل  ،  وقلتم  :  كان  ويكون  ،  حتى
أتاك  الأمر  يا معاوية!  من  طريق  كان  قصدها  لغيرك  ،  فهناك  فاعتبروا
يا  أولي  الأبصار  .
وذكرت  قيادة  الرجل  القوم  بعهد  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ،  وتأميره  له  ،  وقد كان  ذلك  ولعمرو  بن  العاص  يومئذ  فضيلة  بصحبة  الرسول  وبيعته  له  ، وما  صار  لعمرو  يومئذ  حتى  أنف  القوم  إمرته  ،  وكرهوا  تقديمه  ،  وعدوا عليه  أفعاله  ،  فقال  (صلى الله عليه وآله)  :  لا  جرم  معشر  المهاجرين  ،  لا  يعمل  عليكم  بعد اليوم  غيري  ،  فكيف  يُحتج  بالمنسوخ  من  فعل  الرسول  ،  في  أوكد  الأحوال وأولاها  بالمجتمع  عليه  من  الصواب؟  أم  كيف  صاحبت  بصاحب  تابع  ، وحولك  من  لا  يؤمن  في  صحبته  ،  ولا  يعتمد  في  دينه  وقرابته؟ وتتخطاهم  إلى  مسرف  مفتون  ،  تريد  أن  تلبس  الناس  شبهة  يسعد  بها الباقي  في  دنياه  ،  وتشقى  بها  في  آخرتك  ،  إن  هذا  لهو  الخسران  المبين  ، واستغفر  الله  لي  ولكم »()  .

7  ـ  الاجتماع  الثاني  بين  معاوية  والإمام  الحسين في  مكة  المكرمة
أخذ  معاوية  يمهد  الجو  لخلافة  ولده  يزيد  ،  وأخذ  البيعة  له  عن  طريق الإغراء  والإكراه  ،  وجاء  الى  مكة  المكرمة  لهذا  الغرض  ،  واجتمع  اجتماعاً خاصاً  مع  الإمام  الحسين  ،  قائلا  له  :
« يا  أبا  عبدالله!  اعلم  أني  ما  تركت  بلداً  إلاّ  وقد  بعثت  إلى  أهله  ، فأخذت  عليهم  البيعة  ليزيد  ،  وإنّما  أخّرت  المدينة  ;  لأني  قلت  هم  أصله وقومه  وعشيرته  ومن  لا  أخافهم  عليه  ،  ثم  إني  بعثت  الى  المدينة  بعد ذلك  ،  فأبى  بيعته  من  لا  أعلم  أحداً  هو  أشد  بها  منهم  ،  ولو  علمت  أن لأمة  محمّد  (صلى الله عليه وآله)  خير  من  ولدي  يزيد  لما  بعثت  له »  .
فقال  له  الحسين  (عليه السلام)  :  « مهلا  يا  معاوية!  لا  تقل  هكذا  .  أنا  والله  أحقّ بها  منه  ،  فإنّ  أبي  خيرٌ  من  أبيه  ،  وجدّي  خير  من  جدّه  ،  وأمي  خير  من  أُمه  ، وأنا  خير  منه »  .
فقال  معاوية  :  « أمّا  ما  ذكرت  أنّ  جدك  خير  من  جدّه  فصدقت  ، رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  خير  من  أبي  سفيان  .  وأما  ما  ذكرت  أن  امك  خير  من  امه فصدقت  ،  فاطمة  بنت  رسول  الله  خير  من  بنت  بحدل  .  وأمّا  ما  ذكرت  أن أباك  خير  من  أبيه  ،  فله  سابقة  وفضل  وقرابة  من  الرسول  ،  ليست  لغيره  من الناس  .  ولكن  قارع  أبوك  أباه  ،  فقضى  الله  لأبيه  على  أبيك  .  وأمّا  ما  ذكرت أنك  خير  منه  ،  فهو  والله  خير  لأمة  محمّد  (صلى الله عليه وآله)  منك »  .
فقال  الحسين  (عليه السلام)  :  « مَن  خير  لأمّة  محمّد؟  يزيد  الخمور  والفجور »؟!
فقال  معاوية  :  « مهلا  أبا  عبدالله!  فإنّك  لو  ذُكرتَ  عنده  ،  لما  ذَكر  منك إلاّ  حسناً »  .
فقال  الحسين  (عليه السلام)  :  « إنْ  علم  منّي  ما  أعلمه  منه  أنا  ،  فليقل  فيّ  ما أقول  فيه »  .
فقال  له  معاوية  مهدداً  :  « أبا  عبدالله!  انصرف  إلى  أهلك  راشداً  ،  واتق الله  في  نفسك  ،  واحذر  أهل  الشام  أن  يسمعوا  منك  ما  قد  سمعتُه  ،  فإنّهم أعداؤك  وأعداء  أبيك »  .
فانصرف  الحسين  (عليه السلام)  إلى  منزله()  .

8  ـ  بين  معاوية  وواليه  على  المدينة  سعيد  بن  العاص
عزل  معاوية  مروان  بن  الحكم  من  ولايته  على  المدينة  المنورة  ، واستبدل  به  سعيد  بن  العاص  ;  لكي  يحكّم  البيعة  لولده  يزيد  ،  واجبار شخصيات  أهل  المدينة  على  ذلك  .
وبعد  أن  استلم  الولاية  على  المدينة  ،  كتب  إلى  معاوية  هذه  الرسالة  :  « أما  بعد  :  فإنك  أمرتني  أن  أدعو  الناس  لبيعة  يزيد  ابن  أمير  المؤمنين  ،  وأن  أكتب  إليك  بمن  سارع  ممّن  أبطأ  ،  وإني  أخبرك  أن  الناس  عن  ذلك بطاء  ،  لا  سيما  أهل  البيت  من  بني  هاشم  ،  فإنّه  لم  يجبني  منهم  أحد  ، وبلغني  عنهم  ما  أكره  ،  وأمّا  الذي  جاهر  بعداوته  وإبائه  لهذا  الأمر 
فعبد  الله  بن  الزبير  ،  ولست  أقوى  عليهم  إلاّ  بالخيل  والرجال  ،  أو  تقدم  بنفسك فترى  رأيك  في  ذلك  ،  والسلام »()  .

9  ـ  معاوية  يخدع  ويمكر
اجتمع  معاوية  في  مكة  المكرمة  مع  المعارضين  لبيعة  ولده  يزيد  وهم الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  وعبدالله  بن  الزبير  ،  وعبدالله  بن  عمر  ،  وعبدالرحمان  ابن أبي  بكر  .  فهددهم  وأنذرهم  بالقتل  ،  وجعل  على  رأس  كل  واحد  منهم  رجلين من  حراسه  يحملان  السيف  ،  قائلا  :  إن  تكلموا  هؤلاء  بكلمة  أو  تعقيباً  على كلامه  ،  فاضربوا  أعناقهم  جميعاً  ،  ثم  قال  معاوية  للحسين  والنفر  المعارض معه  :
« فإني  قد  أحببت  أن  أتقدم  إليكم  ،  إنّه  قد  أعذر  من  أنذر  ،  إني  كنت أخطب  فيكم  ،  فيقوم  إليّ  القائم  منكم  فيكذبني  على  رؤوس  الناس فأحتمل  ذلك  وأصفح  ،  وإني  قائم  بمقالة  ،  فأقسم  بالله  لئن  ردّ  عليّ  أحدكم  كلمة  في  مقامي  هذا  ،  لا  ترجع  إليه  كلمة  غيرها  ،  حتى  يسبقها السيف  إلى  رأسه  ،  فلا  يبقين  رجل  إلاّ  على  نفسه »  .

حراس  معاوية  يمتثلون  أوامره
ثم  تكلّم  حراس  معاوية  بعد  أن  وضعوا  أيديهم  على  سيوفهم  ،  قائلين له  :
« يا  أميرالمؤمنين!  ما  هذا  الذي  تعظمه  من  أمر  هؤلاء  الأربعة؟  إئذن لنا  أن  نضرب  أعناقهم  ،  فإنّا  لا  نرضى  أن  يبايعوا  سرّاً  ،  ولكن  يبايعوا جهراً  ،  حتى  يسمع  الناس  أجمعون »  .
فأجابهم  معاوية  قائلا  :  سبحان  الله!  ما  أسرع  الناس  بالشر  ،  وما  أحلى بقاءهم  عندهم!  اتقوا  الله  يا  أهل  الشام  ،  ولا  تسرعوا  إلى  الفتنة  ،  فإنّ  القتل  له مطالبة  وقصاص  .

معاوية  يخطب  أمام  الناس  مخادعاً
ثم  إنّ  معاوية  قام  ورقى  المنبر  ،  فحمد  الله  وأثنى  عليه  ،  ثم  قال  :  « إن هؤلاء  الرهط  سادة  المسلمين  وخيارهم  ،  لا  يبتز  أمر  دونهم  ،  ولا  يُقضى إلاّ  عن  مشورتهم  ،  وإنهم  قد  رضوا  وبايعوا  ليزيد  ،  فبايعوا  على  اسم  الله »  . فبايع  الناس  ،  وكانوا  يتربصون  بيعة  هؤلاء  النفر  ،  ثم  ركب  رواحله  وانصرف إلى  الشام  .
وجاء  أهل  مكة  إلى  هؤلاء  الأربعة  وقالوا  لهم  :  لماذا  رضيتم  وبايعتم؟ 
فأجابهم  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  بقوله  :
« لا  والله  ما  بايعنا!  ولكنّ  معاوية  خدعنا  وكادنا  ببعض  ما  كادكم  به »  ،  ثم  صعد  المنبر  وتكلم  بكلام  ،  « وخشينا  إن  رددنا  مقالته  عليه  أن  تعود الفتنة  جذعاً  ،  ولا  ندري  إلى  ما  يؤول  أمرنا  ،  فهذه  قصتنا  معه »()  .

 

 

::  الصفحة الرئيسية  ::  التعريف  ::  المكتبة  ::  المكتبة الصوتية  ::  النشاطات  ::  الأسئلة و الأجوبة  ::  أرشيف الصور  ::  المدرسة الأكادمية  ::  دفتر الزوار  ::  المراسلة  ::  البحث  ::

جميع الحقوق في هذا الموقع محفوظة  qazvini.org /  الدعم الفني : مؤسسة الکاشف العلمية الثقافية