10  ـ  الإمام  الحسين  يمهد  لثورته  في  أيام  معاوية
في  سنة  57  هجرية  أعلن  معاوية  ولاية  العهد  لولده  ،  وأخذ  البيعة  له  ، وأراد  بهذا  الإعلان  أن  يمهد  لامبراطورية  أموية  لاسرته  وعشيرته  ،  ممّا  حدى بالمؤمنين    الملتزمين  بخط  الشريعة  الاسلامية    أن  يعلنوا  معارضتهم  لهذا التعيين  والتنصيب  .  وفي  طليعتهم  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  ،  فأخذ  يمهد  الجو للمعارضة  بمختلف  الطرق  السلمية  وغيرها  ،  فجاء  الى  مكة  ;  لأداء  فريضة العمرة  والحج  ،  وعقد  مؤتمراً  عاماً  في  منى  ،  وحضره  ما  يقارب  ألف  نفر  ، وكان  هذا  الجمع  يمثل  كافة  الطبقات  ،  من  صحابة  رسول  الله  ،  والتابعين  ،  ومن بني  هاشم  ،  وشيعته  ،  ومواليه  .
فقام  (عليه السلام)  خطيباً  فيهم  ،  معلناً  جرائم  الحكم  الأموي  المغاير  للكتاب والسنة  ،  وفي  نفس  الوقت  مبيناً  فضائله  وفضائل  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  وأحقيتهم بالحكم  والخلافة  وإليك  نصه  :
« أما  بعد  :  فإنّ  هذا  الطاغية  ،  قد  صنع  بنا  وبشيعتنا  ما  قد  علمتم ورأيتم  وشهدتم  وبلغكم  .  وإني  أريد  أن  أسألكم  عن  أشياء  ،  فإن  صدقت فصدّقوني  ،  وإن  كذبت  فكذّبوني  ،  اسمعوا  مقالتي  ،  واكتموا  قولي  ،  ثم ارجعوا  إلى  أمصاركم  وقبائلكم  من  آمنتموه  ووثقتم  به  ،  فادعوهم  إلى  ما تعلمون  ،  فإني  أخاف  أن  يندرس  هذا  الحق  ويذهب  ،  والله  متم  نوره  ولو كره  الكافرون »  .
قال  سُليم  :  فكان  فيما  ناشدهم  الحسين  (عليه السلام)  وذكرهم  أن  قال  :  « أنشدكم الله  أتعلمون  أنّ  علي  بن  أبي  طالب  كان  أخا  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  حين  آخى بين  أصحابه  ،  فآخى  بينه  وبين  نفسه  ،  وقال  :  أنت  أخي  وأنا  أخوك  في الدنيا  والآخرة؟
قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أنشدكم  الله  هل  تعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  اشترى  موضع مسجده  ومنازله  فابتناه  ،  ثم  ابتنى  فيه  عشرة  منازل  تسعة  له  وجعل عاشرها  في  وسطها  لأبي  ،  ثم  سدّ  كل  باب  شارع  إلى  المسجد  غير  بابه  ، فتكلم  في  ذلك  من  تكلم  فقال  (صلى الله عليه وآله)  :  ما  أنا  سددت  أبوابكم  وفتحت  بابه  ، ولكن  الله  أمرني  بسد  أبوابكم  وفتح  بابه  ،  ثم  نهى  الناس  أن  يناموا  في المسجد  غيره  ،  ومنزله  في  منزل  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ،  فولد  لرسول  الله  (صلى الله عليه وآله) وله فيه  أولاد؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أفتعلمون  أن  عمر  بن  الخطاب  حرص  على  كوة  قدر  عينه يدعها  من  منزله  إلى  المسجد  ،  فأبى  عليه  ،  ثم  خطب  (صلى الله عليه وآله)  فقال  :  إن  الله أمرني  أن  أبني  مسجداً  طاهراً  ،  لا  يسكنه  غيري  وغير  أخي  وإبنيه؟  قالوا  : اللّهم  نعم  .
قال  :  أنشدكم  الله  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  نصبه  يوم  غدير  خم  ، فنادى  له  بالولاية  ،  وقال  :  ليبلغ  الشاهد  الغائب؟  قالوا  :  اللهم  نعم  .
قال  أنشدكم  الله  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  قال  له  في  غزوة  تبوك  : أنت  مني  بمنزلة  هارون  من  موسى  ،  وأنت  ولي  كل  مؤمن  بعدي؟  قالوا  : اللّهم  نعم  .
قال  :  أنشدكم  الله  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  حين  دعا  النصارى  من  أهل  نجران  إلى  المباهلة  ،  لم  يأت  إلاّ  به  وبصاحبته  وابنيه؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أنشدكم  الله  أتعلمون  أنه  دفع  إليه  اللواء  يوم  خيبر  ،  ثم  قال  : لأدفعه  إلى  رجل  يحبه  الله  ورسوله  ،  ويحب  الله  ورسوله  ،  كرّار  غير  فرّار  ، يفتحها  الله  على  يديه؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  بعثه  ببراءة  ،  وقال  :  لا  يبلّغ  عني  إلاّ أنا  أو  رجل  مني؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  لم  تنزل  به  شدة  قط  إلاّ  قدّمه  لها  ، ثقة  به  ،  وأنّه  لم  يدعه  باسمه  قط  إلاّ  أن  يقول  :  يا  أخي  ،  وادعوا  لي  أخي؟ قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  قضى  بينه  وبين  جعفر  وزيد  ،  فقال له  :  يا  علي  أنت  مني  وأنا  منك  ،  وأنت  وليّ  كل  مؤمن  بعدي؟  قالوا  :  اللّهم نعم  .
قال  :  أتعلمون  أنه  كانت  له  من  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  كل  يوم  خلوة  ،  وكل ليلة  دخلة  ،  إذا  سأله  أعطاه  ،  وإذا  سكت  أبداه؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  فضلّه  على  جعفر  وحمزة  ،  حين قال  لفاطمة  (عليها السلام)  :  زوجتك  خير  أهل  بيتي  ،  أقدمهم  سلماً  ،  وأعظمهم  حلماً  ، وأكثرهم  علما؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  قال  :  أنا  سيد  ولد  آدم  ،  وأخي  علي سيد  العرب  ،  وفاطمة  سيدة  نساء  أهل  الجنة  ،  وإبناي  الحسن  والحسين سيدا  شباب  أهل  الجنة؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  أمره  بغسله  ،  وأخبره  أن  جبرئيل يعينه  عليه؟  قالوا  :  اللّهم  نعم  .
قال  :  أتعلمون  أن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  قال  في  آخر  خطبة  خطبها  :  إني تركت  فيكم  الثقلين  ،  كتاب  الله  وأهل  بيتي  ،  فتمسكوا  بهما  لن  تضلوا؟ قالوا  :  اللّهم  نعم  .
فلم  يدع  شيئاً  أنزله  الله  في  علي  بن  أبي  طالب  (عليه السلام)  خاصة  ،  وفي أهل  بيته  ،  من  القرآن  وعلى  لسان  نبيه  (صلى الله عليه وآله)  إلاّ  ناشدهم  فيه  ،  فيقول الصحابة  :  اللّهم  نعم  ،  قد  سمعنا  .  ويقول  التابعي  :  اللّهم  قد  حدثنيه  من  أثق به  فلان  وفلان  .
ثم  ناشدهم  :  أنهم  قد  سمعوه  (صلى الله عليه وآله)  يقول  :  من  زعم  أنّه  يحبني ويبغض  علياً  فقد  كذب  ،  ليس  يحبني  وهو  يبغض  علياً  ،  فقال  له  قائل  :  يا رسول  الله  وكيف  ذلك؟  قال  :  لأنه  مني  وأنا  منه  ،  من  أحبه  فقد  أحبني  ، ومَن  أحبني  فقد  أحب  الله  ،  ومَن  أبغضه  فقد  أبغضني  ،  ومن  أبغضني  فقد أبغض  الله  .  فقالوا  :  اللّهم  نعم  ،  قد  سمعنا  .  وتفرقوا  على  ذلك »()  .

11  ـ  بين  يزيد  بن  معاوية  وواليه  على  المدينة
فلما  امتنع  الحسين  عن  مبايعة  يزيد  بن  معاوية  ،  كتب  واليه  على المدينة  ،  الوليد  بن  عتبة  ،  كتاباً  جاء  فيه  :  « بسم  الله  الرحمن  الرحيم  ،  إلى عبدالله  يزيد  أميرالمؤمنين  ،  من  الوليد  بن  عتبة  بن  أبي  سفيان  .  أما  بعد  : فإنّ  الحسين  بن  علي  ليس  يرى  لك  خلافةً  ولا  بيعة  ،  فما  رأيك  في  أمره  ،  والسلام »  .
فلمّا  وصل  الكتاب  الى  يزيد  بن  معاوية  ،  أرسل  إليه  جوابه  :  « أما  بعد  : فإذا  أتاك  كتابي  هذا  ،  فعجّل  عليّ  بجوابه  ،  وبيّن  لي  في  كتابك  كلّ  مَن  في  طاعتي  ،  أو  خرج  عنها  ،  ولكن  مع  الجواب  رأس  الحسين  بن  علي  ، والسلام »()  .







الإمام  الحسين


يعلن  معارضته


للحكـم  الأمـوي             




12  ـ  إعلان  الحسين  لثورته
وهو  أوّل  بيان  للحسين  (عليه السلام)  للثورة  على  يزيد  بن  معاوية  ،  وذلك  عندما طلب  منه  والي  يزيد  على  المدينة    الوليد  بن  عتبة  بن  أبي  سفيان    مبايعة  يزيد  بالخلافة  ،  بعد  هلاك  معاوية  ،  فقال  له  الحسين  (عليه السلام)  :
« أيها  الأمير!  إنّا  أهل  بيت  النبوة  ،  ومعدن  الرسالة  ،  ومختلف الملائكة  ،  بنا  فتح  الله  وبنا  ختم  ،  ويزيد  رجل  فاسق  ،  شارب  للخمر  ،  قاتل النفس  المحترمة  ،  معلن  للفسق  ،  ومثلي  لا  يبايع  مثله  ،  ولكن  نصبح وتصبحون  ،  وننظر  وتنظرون  ،  أيّنا  أحقّ  بالخلافة  والبيعة »()  .

13  ـ  بين  مروان  ووالي  يزيد
لما  أبى  الحسين  (عليه السلام)  مبايعة  يزيد  ،  قال  مروان  للوليد  احبس  حسيناً  ،  ولا  يخرج  من  عندك  حتى  يبايع  أو  تضرب  عنقه  .  فوثب  الحسين  (عليه السلام)  قائلا  : « يابن  الزرقاء  ،  أنت  تقتلني  أم  هو؟!  كذبت  والله  وأثمت »  ،  ثم  خرج  (عليه السلام)  . فقال  مروان  للوليد  :  « عصيتني  ،  لا  والله  لا  يمكنك  من  مثلها  من  نفسه  أبداً »  .
فقال  الوليد  :  « وبخ  غيري  يا  مروان  ،  إنك  اخترت  لي  التي  فيها  هلاك ديني ، والله ما  أحب أن لي ما طلعت عليه  الشمس  وغربت  عنه  ،  من  مال الدنيا  وملكها  ،  وإني  قتلت  حسيناً  ،  سبحان  الله!  أقتل  حسيناً  أن  قال  لا أبايع!  والله  إني  لا  أظنّ  امرءاً  يحاسب بدم  حسين  ;  لخفيف  الميزان  عند الله  يوم  القيامة  ،  ولا  ينظر  الله  إليه  ،  ولا  يزكيه  ،  وله  عذابٌ  أليم »()  .

14  ـ  مروان  بن  الحكم  والحسين (عليه السلام)
ولمّا  كان  اليوم  الثاني  ،  واجه  مروان  الحسين  (عليه السلام)  في  الطريق  ،  وقال  لأبي  عبدالله  :  إني  لك  ناصح  فأطعني  ترشد  وتسدد  .  فقال  الحسين  (عليه السلام)  :  « وما ذاك  ،  قل  حتى  أسمع »  .  فقال  مروان  :  أرشدك  لبيعة  يزيد  بن  معاوية  ،  فإنّها  خير  لك  في  دينك  وفي  دنياك  .  قال  :  فاسترجع  الحسين  (عليه السلام)  وقال  :  « إنّا  لله  وإنّا إليه  راجعون  ،  وعلى  الاسلام  السلام  ،  إذا  بليت  الأمة  براع  مثل  يزيد  ،  ثم قال  :  يا  مروان!  أترشدني  لبيعة  يزيد  ،  ويزيد  رجل  فاسق؟  لقد  قلت  شططاً من  القول  وزللا  ،  ولا  ألومك  ،  فإنك  اللعين  الذي  لعنك  رسول الله  ، وأنت في صلب أبيك الحكم بن العاص  ، ومَن لعنه رسول الله  ،  فلا  ينكر  منه  أن  يدعو  لبيعة  يزيد  ،  إليك  عنّي  يا  عدوّ  الله  ،  فإنّا  أهل  بيت رسول  الله  ، الحق  فينا  ينطق  على  ألستنا  ،  وقد  سمعت  جدّي  رسول الله  (صلى الله عليه وآله) يقول  : الخلافة  محرّمة  على  آل  أبي  سفيان  الطلقاء  ،  وأبناء  الطلقاء »  .  وقال  :  « فإذا رأيتم  معاوية  على  منبري  فابقروا  بطنه »  .  قال  (عليه السلام)  :  ولقد  رآه  أهل  المدينة على  منبر  رسول  الله  ،  فلم  يفعلوا  به  ما  أُمروا  ،  فابتلاهم  بابنه  يزيد »() الحديث  .

15  ـ  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  يودع  قبر  جدّه  رسول  الله
قبل  أن  يهمّ  بالخروج  من  المدينة  ،  ذهب  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  لوداع  قبر جدّه  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ،  فانحنى  على  القبر  باكياً  ،  فأخذته  خفقة  نوم  ،  وإذا  بجدّه رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  يأتيه  في  عالم  الرؤيا  ،  قائلا  له  :  « حبيبي  يا  حسين!  كأني  أراك عن  قريب  مرملاً  بدمائك  ،  مذبوحاً  بأرض  كرب  و  بلاء  ،  من  عصابة  من أمتي  ،  وأنت  مع  ذلك  عطشان  لا  تُسقى  ،  وظمآن  لا  تُروى  ،  وهم  مع  ذلك يرجون  شفاعتي  ،  لا  أنالهم  الله  شفاعتي  يوم  القيامة  .  حبيبي  يا  حسين!  إنّ أباك  وأمك  وأخاك  قدموا  عليّ  ،  وهم  مشتاقون  إليك  ،  وإنّ  لك  في  الجنان لدرجات  ،  لن  تنالها  إلاّ  بالشهادة »  .
فأجابه  الحسين  في  عالم  الرؤيا  أيضاً  قائلا  :  « يا  جدّاه!  لا  حاجة  لي في  الرجوع  إلى  الدنيا  ،  فخذني  إليك  ،  وأدخلني  معك  في  قبرك »  فقال  له رسول  الله  :  « لابد  لك  من  الرجوع  إلى  الدنيا  ;  حتى  تُرزق  الشهادة  ،  وما  قد كتب  الله  لك  فيها  من  الثواب  العظيم  ،  فإنك  وأباك  وأخاك  وعمك  وعم أبيك  ،  تحشرون  يوم  القيامة  في  زمرة  واحدة  حتى  تدخلوا  الجنة »()  .

16  ـ  خروج  الحسين  (عليه السلام)  من  المدينة  الى  مكة
وكان  خروجه  (عليه السلام)  من  المدينة  ليلة  الأحد  ،  ليومين  بقيا  من  رجب  سنة 60ه…()  .
فإنّه  (عليه السلام)  جاء  إلى  قبر  جدّه  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  فصلّى  ركعات  ،  وقال  : « اللّهم  هذا  قبر  نبيك  محمّد  (صلى الله عليه وآله)  ،  وأنا  ابن  بنت  نبيك  ،  وقد  حضرني  من الأمر  ما  قد  علمت  .  اللّهم  إنّي  أحبّ  المعروف  وأنكر  المنكر  ،  وأنا  أسألك    يا  ذا  الجلال  والإكرام    بحق  القبر  ومن  فيه  ،  إلاّ  ما  اخترت  لي  ما هو  لك  رضا  ،  ولرسولك  رضا »  .
وفي  حديث  عمّار  ،  أنّه  قال  :  « بأبي  أنت  وأمي  يا  رسول  الله  ،  لقد خرجتُ  من  جوارك  كرهاً  ،  وفُرق  بيني  وبينك  ،  وأُخذت  قهراً  أن  أبايع يزيد  ،  شارب  الخمور  ،  وراكب  الفجور  ،  وإن  فعلت  كفرت  ،  وإن  أبيت قُتلت  . فها أنا خارج من جوارك كرهاً ، فعليك مني السلام يا رسول الله »()  .

17  ـ  وصية  الحسين  (عليه السلام)
وكتب  (عليه السلام)  وصية  إلى  أخيه  محمّد  بن  الحنفية  :
« بِسْمِ  اللهِ  الرَّحْمنِ  الرَّحِيمِ  ،  هذا  ما  أوصى  به  الحسين  بن  علي  بن أبي  طالب  ،  إلى  أخيه  محمّد  المعروف  بابن  الحنفية  :  أنّ  الحسين  يشهد  أن لا  إله  إلاّ  الله  ،  وحده  لا  شريك  له  ،  وأن  محمداً  عبده  ورسوله  ،  جاء  بالحق من  عند  الحق  ،  وأن  الجنة  والنار  حق  ،  وَأَنَّ  السّاعَةَ  آتِيَةٌ  لا  رَيْبَ  فِيها  ،  وَأَنَّ اللهَ  يَبْعَثُ  مَنْ  فِي  الْقُبُورِ  ،  وإني  لم  أخرج  أشراً  ،  ولا  بطراً  ،  ولا  مفسداً  ،  ولا ظالماً  ،  وإنما  خرجت  لطلب  الإصلاح  في  أمة  جدّي  (صلى الله عليه وآله)  .  أريد  أن  آمر بالمعروف  ،  وأنهى  عن  المنكر  ،  وأسير  بسيرة  جدّي  وأبي  علي  بن  أبي طالب  ،  فمَن  قبلني  بقبول  الحق  ،  فالله  أولى  بالحق  ،  ومَن  ردّ  عليّ  هذا  ، أصبر  حتى  يقضي  الله  بيني  وبين  القوم  بالحق  ،  وَهُوَ  خَيْرُ  الْحاكِمِينَ  ، وهذه  وصيتي  يا  أخي  إليك  وَما  تَوْفِيقِي  إِلاّ  بِاللهِ  عَلَيْهِ  تَوَكَّلْتُ  وَإِلَيْهِ أُنِيبُ »()  .  وختمها  بخاتمه  الشريف  .

18  ـ  كتاب  الحسين  (عليه السلام)  إلى  بني  هاشم
ولمّا  سار  الحسين  (عليه السلام)  بإخوته  ،  وبني  أخيه  ،  وجلّ  أهل  بيته  إلى  مكة  ، وجّه  كتاباً  إلى  بني  هاشم  ،  هذا  نصه  :  « بسم  الله  الرحمن  الرحيم  ،  من  الحسين بن  علي  بن  أبي  طالب  ،  إلى  بني  هاشم  .  أما  بعد  :  فإنّه  من  لحق  بي  منكم استشهد  ،  ومن  تخلف  لم  يبلغ  مبلغ  الفتح  والسلام »()  .

19  ـ  دخول  الحسين  (عليه السلام)  إلى  مكة
لمّا  خرج  الإمام  (عليه السلام)  من  المدينة  سلك  الطريق  الأعظم  ،  فقيل  له  :
لو تنكبت  عن  الطريق  الأعظم  ،  كما  فعل  ابن  الزبير  ،  فقال  : 
« لا  والله  لا  أفارقه حتى  يقضي  الله  ما  هو  قاض »  ثم  تلى  قوله 
تعالى  :  ( فَخَرَجَ  مِنْها  خائِفاً يَتَرَقَّبُ  قالَ  رَبِّ  نَجِّنِي  مِنَ  الْقَوْمِ  الظّالِمِينَ )()  .
ودخل  مكة  وهو  يتلو  :  ( وَلَمّا  تَوَجَّهَ  تِلْقاءَ  مَدْيَنَ  قالَ  عَسى  رَبِّي  أَنْ يَهْدِيَنِي  سَواءَ  السَّبِيلِ )()  .
فوصل  إليها  ليلة  الجمعة  لثلاث  مضين  من  شعبان  ،  وأقام  (عليه السلام) 
باقي شعبان  وشهر  رمضان  وشوال  وذي  القعدة  ،  وثمان  ليالي  من
ذي  الحجة()  .

20  ـ  الحسين  مع  عبدالله  بن  عباس
ثم  إنّ  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  اجتمع  في  مكة  المكرمة  مع  عبدالله  بن عباس  ،  حينما  طلب  منه  عدم  الخروج  ،  فقال  له  الحسين  (عليه السلام)  :  « هل  أنا  أبايع يزيد  وادخل  في  صلحه  ،  وقد  قال  النبي  (صلى الله عليه وآله)  فيه  وفي  أبيه  ما  قال »؟!
فقال  ابن  عباس  :  صدقت  أبا  عبد  الله!  قال  النبي  (صلى الله عليه وآله)  في  حياته  :  « ما  لي وليزيد  ،  لا  بارك  الله  في  يزيد!  وإنه  يقتل  ولدي  وولد  ابنتي  الحسين  . والذي  نفسي  بيده  ،  لا  يقتل  ولدي  بين  ظهراني  قوم  فلا  يمنعونه  ،  إلاّ خالف  الله  بين  قلوبهم  وألسنتهم »!
وبكى  ابن  عباس  والحسين  ،  والتفت  إليه  قائلا  :  « يابن  عباس!  أتعلم أني  ابن  بنت  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله) »؟
فقال  ابن  عباس  :  « اللّهم  نعم  ،  نعلم  ما  في  الدنيا  أحد  هو  ابن  بنت رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  غيرك  ،  وأن  نصرك  لفرض  على  هذه  الأمة  ،  كفريضة الصلاة  والزكاة  ،  التي  لا  تقبل  احداهما  دون  الاخرى »  .
فقال  الحسين  (عليه السلام)  :  « يابن  عباس!  ما  تقول  في  قوم  أخرجوا  ابن  بنت رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  من  داره  ،  وقراره  ،  ومولده  ،  وحرم  رسوله  ،  ومجاورة  قبره  ، ومسجده  ،  وموضع  مهاجره  ،  فتركوه  خائفاً  مرعوباً  ،  لا  يستقر  في  قرار  ،  ولا يأوي  في  موطن  ،  يريدون  في  ذلك  قتله  ،  وسفك  دمه  ،  وهو  لم  يشرك  بالله شيئاً  ،  ولا  اتخذ  من  دونه  ولياً  ،  ولم  يغيّر  عما  كان  عليه  رسول  الله »؟!
فأجابه  ابن  عباس  مصدقاً  قوله  وكلامه  بقوله  :  « ما  أقول  فيهم؟!  إلاّ  أنهم  كفروا  بالله  ورسوله  ،  ولا  يأتون  الصلاة  إلاّ  وهم  كسالى  ،  يراءون الناس  ،  ولا  يذكرون  الله  إلاّ  قليلاً  ،  مذبذبين  لا  إلى  هؤلاء  ولا  إلى  هؤلاء  ، ومن  يضلل  الله  فلن  تجد  له  سبيلاً  ،  وعلى  مثل  هؤلاء  تنزل  البطشة الكبرى  .  وأمّا  أنت  يابن  بنت  رسول  الله!  فإنك  رأس  الفخار  برسول  الله  ، فلا  تظن  يابن  بنت  رسول  الله  أن  الله  غافل  عمّا  يعمل  الظالمون  .  وأنا أشهد  أن  من  رغب  عن  مجاورتك  ،  وطمع  في  محاربتك  ،  ومحاربة  نبيك محمّد  ،  فما  له  من  خلاق »  .
ثم  إن  عبدالله  بن  عباس  أبدى  استعداده  لمناصرة  الحسين  (عليه السلام) قائلا  : « جعلت  فداك  يابن  بنت  رسول  الله!  كأنك  تريدني  إلى  نفسك  ،  وتريد مني  أن  أنصرك!  والله  الذي  لا  إله  إلاّ  هو  ،  إن  لو  ضربت  بين  يديك  بسيفي  هذا  بيدي  حتى  انخلعا  جميعاً  من  كفي  ،  لما  كنت  ممّن  اوفى  من حقك  عشر  العشر  ،  وها  أنا  بين  يديك  مرني  بأمرك »  .

وصية  الحسين  (عليه السلام)  لابن  عباس
وأقبل  الحسين  (عليه السلام)  على  ابن  عباس  ،  فعهد  إليه  بهذه  الوصية  قائلا  : « وأنت  يابن  عباس  ابن  عم  أبي  ،  لم  تزل  تأمر  بالخير  منذ  عرفتك  ،  وكنت مع  أبي  تشير  عليه  بما  فيه  الرشاد  والسداد  ،  وقد  كان  أبي  يستصحبك ويستنصحك  ويستشيرك  ،  وتشير  عليه  بالصواب  ،  فامض  إلى  المدينة  في حفظ  الله  ،  ولا  تخفِ  عليّ  شيئاً  من  أخبارك  ،  فإني  مستوطن  هذا  الحرم ومقيم  به  ،  ما  رأيت  أهله  يحبوني  وينصروني  ،  فإذا  هم  خذلوني  ،  استبدلت بهم  غيرهم  ،  واستعصمت  بالكلمة  التي  قالها  ابراهيم  يوم  ألقي  في  النار  : ( حَسْبُنَا  اللهُ  وَنِعْمَ  الْوَكِيلُ )  ،  فكانت  النار  عليه  برداً  وسلاماً »()  .

21  ـ  كتب  ورسل  أهل  الكوفة  إلى  الحسين  (عليه السلام)
ولمّا  وصل  إلى  أهل  الكوفة  نبأ  هلاك  معاوية  ،  ومعارضة  الإمام الحسين  (عليه السلام)  لحكم  يزيد  ،  ومجيئه  إلى  مكة  .  اجتمع  نفر  منهم  في  دار  سليمان بن  صرد  الخزاعي()  ،  ولمّا  استقر  بهم  المجلس  ،  قام  سليمان  فيهم  خطيباً  ، وقال  في  آخر  خطبته  :
« يا  معشر  الشيعة!  إنكم  قد  علمتم  بأن  معاوية  قد  هلك  ،  وصار  إلى ربه  ،  وقدم  على  عمله  ،  وقد  قعد  في  موضعه  ابنه  يزيد  .  وهذا  الحسين  بن علي  عليهما  السلام  قد  خالفه  ،  وصار  إلى  مكة  هارباً  من  طواغيت  آل أبي  سفيان  ،  وأنتم  شيعته  وشيعة  أبيه  من  قبله  ،  وقد  احتاج  الى  نصرتكم اليوم  ،  فإن  كنتم  تعلمون  أنكم  ناصروه  و  مجاهدو  عدوه  ،  فاكتبوا  إليه  ،  وإن خفتم  الوهن  والفشل  فلا  تغروا  الرجل  من  نفسه »()  .
قال  المجتمعون  :  بل  نقاتل  عدوه  ،  ونقتل  أنفسنا  دونه  .  ثم  أرسلوا  وفداً منهم  :  أبو  عبدالله  الجدلي  ،  يحمل  كتاباً  الى  الحسين  (عليه السلام)  وهذا  نصّه  :
« بسم  الله  الرحمن  الرحيم  ،  للحسين  بن  علي  عليهما  السلام  ،  من سليمان  بن  صرد  والمسيب  بن  نجية  ورفاعة  بن  شداد  البجلي  وحبيب ابن  مظاهر  وشيعته  من  المؤمنين  المسلمين  ،  سلام  عليك  .
أمّا  بعد  :  فالحمد  لله  الذي  قصم  عدوك  وعدو  أبيك  ،  من  قِبل الجبار  ،  العنيد  الغشوم  الظلوم  ،  الذي  انتزى  على  هذه  الأمة  فابتزها  أمرها وغصبها  فيئها  ،  وتأمر  عليها  بغير  رضا  منها  ،  ثم  قتل  خيارها  ،  واستبقى شرارها  ،  وجعل  مال  الله  دولة  بين  جبابرتها  وعتاتها  ،  فبعداً  له  كما  بعدت ثمود  .
وإنه  ليس  علينا  إمام  غيرك  ،  فأقبِل  لعل  الله  أن  يجمعنا  بك  على الهدى  والحق  .  والنعمان  بن  بشير  في  قصر  الإمارة  ،  ولسنا  نجتمع  معه  في جمعة  ،  ولا  نخرج  معه  إلى  عيد  ،  ولو  قد  بلغنا  أنك  قد  أقبلت  أخرجناه ، حتى نلحقه بالشام إن شاء الله تعالى ، والسلام  عليك  ورحمة  الله  وبركاته يابن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  وعلى  أبيك  من  قبلك  ،  ولا  حول  ولا  قوة  إلاّ  بالله العلي  العظيم »()  .  فوصل  الكتاب  إلى  الحسين  (عليه السلام)  لعشر  من  شهر  رمضان وهو  في  مكة  .
ثم  بعثوا  إليه  كتباً  اخرى  بيد  هاني  بن  هاني  السبيعي  ،  وسعيد  بن  عبدالله الحنفي  ،  وهذا  نصّها  :  « بسم  الله  الرحمن  الرحيم  .  للحسين  بن  علي  عليهما السلام  ،  من  شيعته  من  المؤمنين  والمسلمين  .  أما  بعد  :  فحيهلا  ،  فإن  الناس ينتظرونك  لا  رأي  لهم  غيرك  ،  فالعجل  العجل  والسلام »()  .
ثم  أرسل  معهما  شبث  بن  ربعي  ،  وحجار  بن  أبجر  ،  ويزيد  بن  الحارث  ، ويزيد  بن  رويم  ،  وعروة  بن  قيس  ،  وعمرو  بن  الحجاج  الزبيدي  ،  ومحمّد  بن عمير  التميمي  ،  كتاباً  أيضاً  الى  الحسين  وهذا  نصّه  :
« أمّا  بعد  :  فقد  أخضر  الجناب  ،  وأينعت  الثمار  ،  وطمث  الجمام  .  فإذا شئت  فأقدم  على  جند  لك  مجندة  .  والسلام  عليك  ورحمة  الله  و  بركاته  و  على  أبيك  من  قبل »()  .
ثم  توالت  الكتب  والرسائل  على  الحسين  (عليه السلام)  ،  حتى  بلغت  اثنا  عشر ألف  كتاب  .

22  ـ  جواب  الإمام  الحسين  (عليه السلام)  إلى  أهل  الكوفة
والإمام  (عليه السلام)  لم  يجب  على  تلكم  الرسائل  والكتب  ،  التي  وصلته  ،  إلاّ  بعد أن  صلى  ركعتين  بين  الركن  والمقام  ،  وسأل  الله  الخيرة  في  ذلك  ،  ثم  كتب  كتاباً إلى  أهل  الكوفة  ،  وهو  جواب  على  كتبهم  ،  وأرسله  مع  هاني  بن  عروة  وسعيد بن  عبدالله  ،  وهذا  نصّه  :
« بسم  الله  الرحمن  الرحيم  ،  من  الحسين  بن  علي  إلى  الملأ  من المؤمنين  و  المسلمين!
أما  بعد  :  فإن  هانئاً  وسعيداً  قدما  عليّ  بكتبكم  ،  وكانا  آخر  من  قدِم علي  من  رسلكم  ،  وقد  فهمت  كل  الذي  اقتصصتم  وذكرتم  ،  ومقالة جلكم  :  أنه  ليس  علينا  إمام  ،  فأقبل  لعل  الله  أن  يجمعنا  بك  على  الحق والهدى  .
وأنا  باعث  إليكم  أخي  ،  وابن  عمي  ،  وثقتي  من  أهل  بيتي  ،  مسلم  ابن عقيل  ،  وأمرته  أن  يكتب  إليّ  بحالكم  وأمركم  ورأيكم  ،  فإن  كتب  إليّ  بأنه قد  اجمع  رأي  ملئكم  ،  وذوي  الفضل  والحجى  منكم  ،  على  مثل  ما  قدمت عليّ  به  رسلكم  ،  وقرأت  في  كتبكم  ،  فإني  أقدم  إليكم  وشيكاً  إن  شاء  الله  ، فلعمري  ما  الإمام  إلاّ  الحاكم  بالكتاب  ،  القائم  بالقسط  ،  الدائن  بدين  الحق  ،  الحابس  نفسه  على  ذلك  لله  ،  والسلام »()  .
وقيل  :  ثم  نادى  مسلم  بن  عقيل    رضوان  الله  عليه    وأمره  بالتقوى وكتمان  أمره  واللطف  ،  فإن  رأى  الناس  مجتمعين  مستوسقين  عجّل  إليه()  .

23  ـ  كتاب  مسلم  إلى  الحسين  (عليه السلام)
ولمّا  وصل  مسلم  (عليه السلام)  الكوفة  ،  نزل  دار  المختار  بن  أبى  عبيدة  الثقفي  ، وأقبل  الناس  يختلفون  إليه  بالبيعة  للحسين  (عليه السلام)  ،  جماعة  جماعة  ،  وهو  يقرأ عليهم  كتاب  الحسين  فيبكون  ،  ثم  قام  عابس  بن  أبى  شبيب  الشاكري  رضوان الله  عليه  ،  فحمد  الله  وأثنى  عليه  ،  ثم  قال  :  « أما  بعد  :  فإني  لا  أخبرك  عن الناس  ،  ولا  أعلم  ما  في  أنفسهم  ،  وما  أغرك  منهم  ،  والله  أحدثك  عمّا  أنا موطن  نفسي  عليه  ،  والله  لأجيبنكم  إذا  دعوتم  ،  ولأقاتلن  معكم  عدوكم  ، ولأضربن  بسيفي  دونكم  ،  حتى  ألقى  الله  ،  لا  أريد  بذلك  إلاّ  ما  عند  الله »  .
ثم  قام  حبيب  بن  مظاهر    رحمة  الله  عليه    وقال  :  « رحمك  الله  ،  قد قضيت  ما  في  نفسك  بواجز  من  قولك »  ثم  قال  :  « وأنا  والله  الذي  لا  إله إلاّ  هو  على  مثل  ما  هذا  عليه »  .
ثم  تكلم  الحاضرون  بمثل  ذلك  .
ولما  رأى  مسلم  إقبال  الناس  عليه  ومبايعتهم  للحسين  (عليه السلام)  ،  كتب  كتاباً للحسين  (عليه السلام)  يقول  فيه  :  « أما  بعد  :  فإن  الرائد  لا  يكذب  أهله  ،  وإن  جميع أهل  الكوفة  معك  ،  وقد  بايعني  منهم  ثمانية  عشر  ألفاً  ،  فعجّل  الإقبال  حين  تقرأ  كتابي  هذا  ،  والسلام  عليك  ورحمة  الله  وبركاته »()  ،  وبعثه  مع قيس  بن  مسهر  الصيداوي  .

24  ـ  كتاب  الحسين  (عليه السلام)  إلى  رؤوساء  الأخماس والأشراف  بالبصرة
ثم  إنّ  الحسين  (عليه السلام)  وجه  كتاباً  آخر  إلى  رؤوساء  البصرة  وزعمائها  ، وأرسله  مع  مولى  له  ( سليمان )  يكنى  أبا  رزين  ،  أو  مع  ذراع  السدوسي  إلى  كل من  :  مالك  بن  مسمع  البكري  ،  والأحنف  بن  قيس  ،  والمنذر  بن  الجارود العبدي  ،  وقيس  بن  الهيثم  ،  ويزيد  بن  مسعود  النهشلي  وغيرهم  ،  جاء  فيه  :
« أما  بعد  :  فإنّ  الله  اصطفى  محمّداً  (صلى الله عليه وآله)  على  خلقه  ،  وأكرمه  بنبوته  ، واختاره  لرسالته  ،  ثم  قبضه  الله  إليه  ،  وقد  نصح  لعباده  ،  وبلغ  ما  أرسل  به  صلّى  الله  عليه  وآله    وكنّا  أهله  وأولياءه  وأوصياءه  وورثته  ،  وأحق  الناس بمقامه  في  الناس  ،  فاستأثر  علينا  قومنا  بذلك  ،  فرضينا  وكرهنا  الفرقة  ، وأحببنا  العافية  ،  ونحن  نعلم  أنّا  أحق  بذلك  الحق  ،  المستحق  علينا  ممّن تولاّه  ،  وقد  بعثت  رسولي  إليكم  بهذا  الكتاب  ،  وأنا  أدعوكم  إلى  كتاب  الله وسنة  نبيه  (صلى الله عليه وآله)  ،  فإنّ  السنة  قد  أُميتت  ،  وإنّ  البدعة  قد  أُحييت  ،  وأن  تسمعوا  قولي  ،  وتطيعوا  أمري  ،  أهدكم  سبيل  الرشاد  ،  والسلام  عليكم ورحمة  الله »()  .

25  ـ  جواب  أهل  البصرة  للحسين  (عليه السلام)
ولمّا  وصل  الكتاب  إلى  يزيد  بن  مسعود  النهشلي  ،  جمع  قبائل  بني تميم  وبني  حنظلة  وبني  سعد  ،  وقال  لهم  :  كيف  ترون  موضعي  فيكم وحسبي  منكم؟  فقالوا  :  بخ  بخ  ،  أنت  والله  فقرة  الظهر  ورأس  الفخر  ،  حللت في  الشرف  وسطا  وتقدمت  فيه  فرطا  .  قال  :  فإني  قد  جمعتكم  لأمر  أريد  أن أشاوركم  فيه  ،  وأستعين  بكم  عليه  .  فقالوا  :  إنّا  والله  نمنحك  النصيحة  ،  ونجهد لك  الرأي  ،  فقل  حتى  نسمع  .
فقال  رضوان  الله  عليه  :  « إنّ  معاوية  مات  ،  فأهون  به  والله  هالكاً ومفقوداً  ،  ألا  وإنه  قد  انكسر  باب  الجور  والإثم  ،  وتضعضعت  أركان الظلم  ،  وكان  قد  أحدث  بيعة  ،  عقد  بها  أمراً  ظن  أنّه  قد  أحكمه  ،  وهيهات الذي  أراد  ،  إجتهد  والله  ففشل  ،  وشاور  فخذل  .
وقد  قام  إبنه  يزيد  شارب  الخمور  ،  ورأس  الفجور  ،  يدعي  الخلافة على  المسلمين  ،  ويتآمر  عليهم  بغير  رضا  منهم  ،  مع  قصر  حلم  وقلة  علم  ، لا  يعرف  من  الحق  موطئ  قدميه  ،  فاقسم  بالله  قسماً  مبروراً  ،  لجهاده  على الدين  أفضل  من  جهاد  المشركين  .
وهذا  الحسين  ابن  رسول  الله  (صلى الله عليه وآله)  ذو  الشرف  الأصيل  ،  والرأي الأثيل  ،  له  فضل  لا  يوصف  ،  وعلم  لا  ينزف  ،  وهو  أولى  بهذا  الأمر لسابقته  ،  وسنه  ،  وقدمه  ،  وقرابته  .  يعطف  على  الصغير  ويحنوا  على  الكبير  ، فأكرم  به  راعي  رعية  ،  وإمام  قوم  ،  وجبت  لله  به  الحجة  ،  وبلغت  به الموعظة  .
فلا  تعشوا  عن  نور  الحق  ،  ولا  تسكعوا  في  وهد  الباطل  ،  فقد  كان صخر  بن  قيس  إنخذل  بكم  يوم  الجمل  ،  فاغسلوها  بخروجكم  الى  ابن رسول  الله  (صلى الله عليه وآله) ونصرته  .
والله  لا  يقصر  أحد  عن  نصرته  ،  إلاّ  أورثه  الله  تعالى  الذل  في  ولده  ، والقلة  في  عشيرته  .  وها  أنا  ذا  قد  لبست  للحرب  لامتها  ،  وأدّرعت  لها بدرعها  ،  من  لم  يقتل  يمت  ،  ومن  يهرب  لم  يفت  ،  فأحسنوا  رحمكم  الله رد  الجواب »()  .
فأجابته  بنو  حنظلة  بقولها  :  « يا  أبا  خالد!  نحن  نبل  كنانتك  ،  وفرسان عشيرتك  ، إن رميت  بنا  أصبت  ،  وإن  غزوت  بنا  فتحت  ،  لا  تخوض  والله غمرة  إلاّ  خضناها  ،  ولا  تلقى  والله  شدة  إلاّ  لقيناها  ،  ننصرك  والله  بأسيافنا  ، ونقيك  بأبداننا  إذا  شئت »  .
ثم  تكلم  بنو  سعد  بن  يزيد  ،  فقالوا  :  « يا  أبا  خالد!  إنّ  أبغض  الأشياء إلينا  خلافك  والخروج  من  رأيك  ،  وقد  كان  صخر  بن  قيس  أمرنا  بترك القتال  ،  فحمدنا  رأيه  ،  وبقي  عزنا  فينا  ،  فأمهلنا  نراجع  الرأي  ونحسن المشهورة »  .
فقال  يزيد  بن  مسعود  :  « والله  يا  بني سعد! لئن  فعلتموها  ،  لا  رفع  الله السيف  عنكم  أبداً  ،  ولا  زال  سيفكم  فيكم  .
ثم  قالت  بنو  عامر  بن  تميم  :  يا  أبا  خالد!  نحن  بنو  أبيك  وحلفاؤك  ، لا  نرضى  إن  غضبت  ،  ولا  نقطن  إن  ظعنت  ،  والأمر  إليك  ،  فادعنا  نجبك  ، وأمرنا  نطعك  ،  والأمر  لك  إذا  شئت »  .

26  ـ  جواب  ابن  مسعود  إلى  الحسين  (عليه السلام)
ثم  إنّ  يزيد  بن  مسعود    رضوان  الله  عليه    كتب  جواباً  على  رسالة الحسين  (عليه السلام)  جاء  فيه  :  « بسم  الله  الرحمن  الرحيم  ،  أمّا  بعد  :  فقد  وصل كتابك  ،  وفهمت  ما  ندبتنى  إليه  ودعوتني  له  ،  من  الأخذ  بحظي  من طاعتك  ،  والفوز  بنصيبي  من  نصرتك  ،  وإنّ  الله  لم  يخل  الأرض  قط  من عامل  عليها  بخير  ،  أو  دليل  على  سبيل  نجاة  ،  وأنتم  حجة  الله  على  خلقه  ، ووديعته  في  أرضه  ،  تفرّعتم  من  زيتونة  أحمدية  ،  هو  أصلها  وأنتم  فرعها  . فاقدم  سُعدتَ  بأسعد  طائر  ،  فقد  ذللتُ  لك  أعناقَ  بني  تميم  ،  وتركتهم أشد  تتابعاً  في  طاعتك  من  الإبل  الظماء  ;  لورود  الماء  يوم  خمسها  ،  وقد ذللت  لك  رقاب  بني  سعد  ،  وغسلت  درن  صدورها  ،  بماء  سحابة  مزن حين  استهل  برقها  ،  والسلام »()  .
ووصل  كتابه  هذا  الى  الحسين  (عليه السلام)  في  اليوم  العاشر  من  محرم  ،  كما  هو المعروف  ،  فقال  (عليه السلام)  :  « ما  لك  آمنك  الله  يوم  الخوف  ،  وأعزك  وأرواك  يوم العطش  الأكبر »  .
ثم  إنّه  أراد  الخروج  لنصرة  الحسين  (عليه السلام)  ،  وإذا  بالخبر  يفاجئه  بقتله  ، فجزع  ومات  من  وقته  ،  رضوان  الله  عليه  .
وأما  بقية  الزعماء  ،  فإنّ  بعضهم  أجاب  الإمام  (عليه السلام)  جواباً  بارداً  لا  خير فيه  .  وأمّا  المنذر  بن  الجارود  ،  فإنّه  سلّم  الكتاب  والرسول  إلى  عبيدالله  بن زياد  ،  فصلب  الرسول  ،  وهو  أوّل  رسول  يقتل  في  الإسلام()  .









الحزب  الأموي


              وموقفـه


مـن  الثـورة       




الحزب  الأموي  وموقفه  من  الثورة
لما  وصلت  أنباء  اعلان  الإمام  الحسين  ثورته  على  الحكم  الأموي  ،  إلى كوادر  الحزب  الأموي  ،  كانت  ردود  الفعل  مختلفة  ،  بحسب  وجهات  نظر أعضاء  الكوادر  الحزبية  الأموية  ،  وهي  في  اتجاهين  :

الاتجاه  الأوّل  :
وهو  الذي  يمثل  جانب  اللين  والفتور  ;  لأنّ  بعض  الكوادر  الحزبية الأموية  ،  كانت  تمثل  الجانب  المعتدل  في  الحزب  ;  لأنّها  تعلم ـ   في  قرارة نفسها ـ   أنّ  يزيد  لا  يستحق  الخلافة  وغير  جدير  بها  ،  ولذا  نراها  غير  متحمسة لحكمه  ،  من  أمثال  النعمان  بن  بشير  واليه  على  الكوفة  ،  فإنّه ـ   بعد  أن  سمع بثورة  الإمام  الحسين ـ   قام  خطيباً  ،  وخطب  خطبة  لم  ترضِ  الحزب  الأموي  ، فقام  إليه  أحد  كوادر  الحزب  الأموي  قائلا  :
« إنّه  لا  يصلح  ما  ترى  إلاّ  الغشم  ،  إنّ  هذا  الذي  أنت  عليه  ،  فيما بينك  وبين  عدوك  رأي  المستضعفين »  .
فأجابه  النعمان  قائلا  :  « أن  أكون  من  المستضعفين  في  طاعة  الله  ، أحب  إليّ  من  أن  أكون  من  الأعزين  في  معصية  الله »()  .

الاتجاه  الثاني  :
وهو  الاتجاه  المتطرف  المتعصب  ،  الذي  يسير  وراء  مصالح  الأمويين  ، وليس  لديه  أي  واقعية  أو  الإحساس  بها  ،  فنرى  رد  فعله  عنيفاً  جداً  ;  لأنّه  اتخذ موقفاً  صارماً  ضد  الثورة  ،  ولهذا  نرى  هذا  الكادر  الأموي  سارع  بالكتابة  إلى يزيد  بن  معاوية  ،  عندما  دخل  الكوفة  رسول  الثورة  الحسينية  مسلم  بن  عقيل  ، وأقبل  الناس  عليه  لمبايعة  الحسين  ،  ويتزعم  هذا  الكادر  الحزبي  الأموي  رجل اسمه  عبدالله  بن  مسلم  بن  سعيد  الحضرمي  .

27  ـ  خطبة  النعمان  والي  يزيد  على  الكوفة
بلغ  ذلك  النعمان  بن  بشير  والي  يزيد  على  الكوفة  ،  فجاء  إلى  المسجد  ، وصعد  المنبر  ،  فحمد  الله  وأثنى  عليه  ، ثم قال  : « أما بعد  : فاتقوا  الله  عباد  الله  ، ولا  تسارعوا  إلى  الفتنة  والفرقة  ،  فإن  فيهما  يهلك  رجال  ،  وتسفك  الدماء  ، وتغصب  الأموال  .  إني  لم  اقاتل  من  لم  يقاتلني  ،  ولا  أثب  على  من  لا يثب  عليّ  ،  ولا  اشاتمكم  ،  ولا  أتحرش  بكم  ،  ولا  آخذ  بالقرف  ولا  الظنة ولا  التهمة  ،  ولكنكم  إن  أبديتم  صفحتكم  لي  ،  ونكثتم  بيعتكم  ،  وخالفتم إمامكم  ،  فوالله  الذي  لا  إله  غيره  ،  لأضربنكم  بسيفي  ما  ثبت  قائمه  في يدي  ،  ولو  لم  يكن  لي  منكم  ناصر  ،  أما  إني  أرجو  أن  يكون  من  يعرف الحق  منكم  ،  أكثر  ممّن  يرديه  الباطل »()  .
فقام  إليه  أحد  أعوان  الحزب  الأموي  ،  واسمه  عبدالله  بن  مسلم  بن سعيد  الحضرمي  ،  وقال  :  « إنّه  لا  يصلح  ما  ترى  إلاّ  الغشم  ،  إنّ  هذا  الذي أنت  عليه  ،  فيما  بينك  وبين  عدوك  رأي  المستضعفين »  .
فأجابه  النعمان  قائلا  :  « أن  أكون  من  المستضعفين  في  طاعة  الله  ، أحب  إليّ  من  أن  أكون  من  الأعزين  في  معصية  الله »  .

28  ـ  رجال  الحزب  الأموي  وخطورة  الموقف
فكتب  عبدالله  بن  مسلم  الحضرمي  كتاباً  إلى  يزيد  بن  معاوية  جاء  فيه  : « أما  بعد  :  فإنّ  مسلم  بن  عقيل  قد  قدم  الكوفة  ،  فبايعته  الشيعة  للحسين  ابن علي  ،  فإن  كان  لك  بالكوفة  حاجة  ،  فابعث  إليها  رجلا  قوياً  ينفذ  أمرك  ، ويعمل  مثل  عملك  في  عدوك  ،  فإن  النعمان  بن  بشير  رجل  ضعيف  ،  أو هو  يتضعف »  .
ثم  كتب  آخرون  إلى  يزيد  بن  معاوية  ،  كتباً  اخرى  بهذا  المضمون  ،  مثل  : عمارة  بن  عقبة  ،  وعمر  بن  سعد  وغيرهم  ،  من  أنصار  الحزب  الأموي()  .

29  ـ  يزيد  يعزل  النعمان  وينصب  عبيدالله
وعندما  وصلت  الكتب  إلى  يزيد  بن  معاوية  وقرأها  وفهم  محتواها  ،  دعا  سرجون  مولى  معاوية  وأقرأه  الكتب  ،  وقال  :  هذا  الحسين  قد  توجه  إلى الكوفة  ،  وهذا  مسلم  بن  عقيل  يبايع  للحسين  ،  وقد  بلغني  عن  النعمان  ضعف وقول  سيء  ،  فما  ترى؟
فقال  له  سرجون  :  أرأيت  لو  نشر  معاوية  لك  ،  أكنت  آخذاً  برأيه؟  قال  : نعم  .  فأخرج  عهد  عبيدالله  على  الكوفة  ،  فإنّه  رأي  أبيك  ،  فأخذ  يزيد  بهذا الرأي  ،  وكان  عبيدالله  والياً  على  البصرة  فضم  إليه  الكوفة  ،  وبعث  إليه  بعهده على  الكوفة  ،  مع  مسلم  بن  عمرو  الباهلي  ،  وكتب  إليه  كتاباً  :
« أمّا  بعد  :  فإنّه  كتب  إليّ  شيعتي  من  أهل  الكوفة  ،  يخبرونني  أنّ  ابن عقيل  بالكوفة  ،  يجمع  الجمع  لشق  عصا  المسلمين  ،  فسر  حين  تقرأ  كتابي هذا  ،  حتى  تأتي  أهل  الكوفة  ،  فتطلب  ابن  عقيل  كطلب  الخرزة  حتى تثقفه  ،  فتوثقه  ،  أو  تقتله  ،  أو  تفنيه  والسلام »()  .
فأقبل  مسلم  بن  عمرو  الباهلي  بالعهد  والكتاب  إلى  عبيدالله  بن  زياد بالبصرة  ،  فلمّا  قرأ  عبيدالله  الكتاب  ،  أمر  بالجهاز  والتهيء  والمسير  إلى  الكوفة من  الغد()  .
ولمّا  كان  الغداة  ،  استخلف  أخاه  عثمان  بن  زياد  على  البصرة  ،  بعد  أن خطبهم  بالوعد  والوعيد  .  وأقبل  إلى  الكوفة  مسرعاً  ،  لا  يلوي  على  شيء  ،  حتى دخلها  ومعه  بضعة  عشر  رجلا  ،  متنكراً  بزي  أهل  الحجاز  ،  فظن  الناس  أنه الحسين  (عليه السلام)  ;  لأنّهم  ينتظرون  قدومه  .  فأخذ  لا  يمر  على  أحد  من  الناس  إلاّ وسلموا  عليه  ،  وقالوا  مرحباً  بك  يابن  رسول  الله  ،  قدمت  خير  مقدم  ،  وهو  لا يكلمهم  ،  حتى  جاء  القصر  ،  فسمع  النعمان  بن  بشير  فأغلق  باب  القصر  عليه  ، ولمّا  أنتهى  إلى  القصر  ،  أطل  النعمان  بن  بشير  من  بين  شرفتي  القصر  قائلا  :
« انشدك  الله  إلاّ  تنحيت  عني  ،  ما  أنا  بمسلم  لك  أمانتي  ،  ومالي  في قتلك  من  إرب »  ظاناً  أنّه  الحسين  (عليه السلام)  ،  فأزال  عبيدالله  اللثام  عن  وجهه  ، وقال  :  « افتح  ،  لا  فتحت  ،  فقد  طال  ليلك  ،  وشيدت  قصرك  ،  وضيعت مصرك »()  .
عندها  عرف  النعمان  والناس  أنّه  عبيدالله  بن  زياد  ،  ففتح  النعمان  باب القصر  ودخل  ،  ثم  نودي  الصلاة  جامعة  ،  فاجتمع  الناس  ،  فخرج  إليهم  وصعد المنبر  .

30  ـ  الخطبة  الأولى  لابن  زياد  في  الكوفة
« فحمد  الله  وأثنى  عليه  ،  وقال  :  أما  بعد  :  فانّ  أمير  المؤمنين    أصلحه الله    ولاّني  مصركم  وثغركم  ،  وأمرني  بانصاف  مظلومكم  ،  واعطاء محرومكم  ،  وبالإحسان  إلى  سامعكم  ومطيعكم  ،  وبالشدة  على  مريبكم وعاصيكم  ،  وأنا  متبع  فيكم  أمره  ،  ومنفذ  فيكم  عهده  ،  فأنا  لمحسنكم ومطيعكم  كالوالد  البر  ،  وسوطي  وسيفي  على  من  ترك  أمري  وخالف عهدي  ،  فليبق  امرؤ  على  نفسه  الصدق  ينبي  عنك  لا  الوعيد »  .
ثم  نزل  ،  فأخذ  العرفاء  والناس  أخذاً  شديداً  ،  وقال  لهم  :  « اكتبوا  إليّ  ، الغرباء  ،  ومن  فيكم  من  طلبة  أمير  المؤمنين  ،  ومن  فيكم  من  الحرورية  ، وأهل  الريب  ،  الذين  رأيهم  الخلاف  والشقاق  ،  فمن  كتبهم  لنا  فبرئ  ،  ومن لم  يكتب  لنا  أحداً  فيضمن  لنا  ما  في  عرافته  ،  أن  لا  يخالفنا  منهم  مخالف  ،  ولا  يبغي  علينا  منهم  باغ  ،  فمن  لم  يفعل  برئت  منه  الذمة  ،  وحلال  لنا  ماله  وسفك  دمه  ،  وأيما  عريف  وجد  في  عرافته  من  بغية 
أمير المؤمنين  أحد  لم  يرفعه  إلينا  ،  طلب  على  باب  داره  ،  والغيت  تلك  العرافة من  العطاء  ،  وسيّر  إلى  موضع  بعمان  الزارة »()  .

اعتقال  هاني  بن  عروة
ثم  تطور  الموقف  عندما  اعتقل  عبيدالله  ،  هاني  بن  عروة  ،  وطلب  منه  أن يسلمه  مسلم  بن  عقيل  ،  فأبى  هاني  ،  فضربه  عبيدالله  بالسياط  على  وجهه  ، فسال  الدم  على  لحيته  ،  فتناول  سيفاً  بيد  أحد  أعوان  عبيدالله  ،  فأراد  أن  ينتزعه فلم  يستطع  ،  فعندها  أمر  عبيدالله  به  أن  يغل  ،  ويحبس  في  غرفة  ،  ويوضع عليها  الحرس  .  وإذا  بجمع  مذحج  على  باب  القصر  ;  لأنهم  سمعوا  أنّ  عبيدالله يروم  قتله  ،  فجاءوا  لاستنقاذه  .  فأمر  عبيدالله  شريح  القاضي  بأن  يخرج  للناس ويعلمهم  بأنّ  صاحبهم  حي  ،  فخرج  شريح  إليهم  وقال  لهم  :  إني  قد  رأيت صاحبكم  حياً  ،  وإنّ  الذي  بلغكم  من  قتله  كان  باطلا  .  فقالوا  :  إذا  لم  يقتل فالحمد  لله  ،  ثم  تفرقوا()  .

31  ـ  الخطبة  الثانية  لابن  زياد
ثم  أنّ  عبيدالله  جمع  بعض  زعماء  القبائل  ،  وشرطته  وحاشيته  فخرج بهم  ،  وصعد  المنبر  ،  فخطب  خطبة  موجزة  :  « أمّا  بعد  :  أيها  الناس!  فاعتصموا بطاعة  الله  وطاعة  أئمتكم  ،  ولا  تخلفوا  ،  ولا  تفرقوا  فتهلكوا  ،  وتذلوا  ، وتقتلوا  ،  وتجفوا  ،  وتحرموا  ،  إنّ  أخاك  من  صدقك  ،  وقد  اعذر  من  أنذر »()  .
ثم  إنّ  الموقف  قد  تدهور  ،  وخذل  الناس  مسلم  بن  عقيل  ،  وذلك  بعد أن  اشترى  عبيدالله  ذمم  وضمائر  بعض  الزعماء  ،  فأخذوا  يخذلون  الناس  عن مسلم  ،  ويمنونهم  بالمال  ،  ويخوفونهم  بجنود  أهل  الشام  .
ثم  أشرف  على  الناس  بعض  رُؤساء  القبائل  ،  وتكلم  كثير  بن  شهاب وقال  :  « أيها  الناس  إلحقوا  بأهاليكم  ،  ولا  تعجلوا  الشر  ،  ولا  تعرضوا
أنفسكم  للقتل  ،  فإنّ  هذه  جنود  أمير  المؤمنين  يزيد  قد  أقبلت  ،  وقد  أعطى الله  الأمير  عهداً  ،  لئن  أتممتم  على  حربه  ولم  تنصرفوا  من  عشيتكم  ،  أن يحرم  ذريتكم  من  العطاء  ،  ويفرق  مقاتلتكم  في  مغازي  أهل  الشام  على غير  طمع  ،  وأن  يأخذ  البريء  بالسقيم  ،  والشاهد  بالغائب  ،  حتى  لا  يبقى  له فيكم  بقية  من  أهل  المعصية  ،  إلاّ  أذاقها  وبال  ما  جرت  أيديها »()  .
وتكلم  بقية  الرؤساء  بنحوه  ،  فأخذ  الناس  يتفرقون  أفراداً  وجماعات  ، حتى  كانت  المرأة  تأتي  ابنها  أو  أخاها  فتقول  :  انصرف  الناس  يكفونك  ، ويجيء  الرجل  إلى  ابنه  أو  أخيه  فيقول  :  غداً  يأتيك  أهل  الشام  فما  تصنع؟ فخذل  الناس  مسلم  ،  وبقي  وحده  يسير  في  الطريق  ،  فلا  يرى  أين  يذهب؟ حتى  دخل  في  دار  امرأة  يقال  لها  :  طوعة  ،  فآوته  إلى  الصباح  .

32  ـ  الخطبة  الثالثة  لابن  زياد
وكان  عبيدالله  قد  علم  بتفرّق  الناس  عن  مسلم  ،  فأمر  عمرو  بن  نافع فنادى  :  ألا  برئت  الذمة  من  رجل  من  الشرطة  والعرفاء  ،  أو  المناكب  ،  أو المقاتلة  ،  صلّى  العتمة  إلاّ  في  المسجد  ،  فما  كانت  إلاّ  ساعة  وأمتلأ  المسجد بالناس  ،  ثم  أمر  عبيدالله  الحرس  أن  يحرسونه  من  جانب  ،  فدخل  المسجد وصعد  المنبر  ،  وقال  :  « امّا  بعد  :  فإن  ابن  عقيل  السفيه  الجاهل  ،  قد  أتى  ما  قد  رأيتم  من  الخلاف  والشقاق  ،  فبرئت  ذمة  الله  من  رجل  وجدناه  في داره  ،  ومن  جاء  به  فله  ديته  .  اتقوا  الله  عباد  الله  ،  وألزموا  طاعتكم  وبيعتكم  ، ولا  تجعلوا  على  أنفسكم  سبيلا »()  .
 

 

::  الصفحة الرئيسية  ::  التعريف  ::  المكتبة  ::  المكتبة الصوتية  ::  النشاطات  ::  الأسئلة و الأجوبة  ::  أرشيف الصور  ::  المدرسة الأكادمية  ::  دفتر الزوار  ::  المراسلة  ::  البحث  ::

جميع الحقوق في هذا الموقع محفوظة  qazvini.org /  الدعم الفني : مؤسسة الکاشف العلمية الثقافية